الذهب يواصل تراجعه والأنظار على السياسة النقدية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

هبطت أسعار الذهب اليوم الأربعاء، إذ طغى ارتفاع الدولار على الدعم الناجم عن تراجع الأسهم العالمية، بينما يترقب المستثمرون استراتيجيات السياسة النقدية من بنوك مركزية هذا الأسبوع.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1925.97 دولار للأونصة. ونزل الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.5% إلى 1933.80 دولار.

وقال جيفري هالي كبير محللي السوق لدى أواندا "المتعاملون في آسيا سيتوخون الحذر، مفضلين الانتظار حتى تبدأ التعاملات في نيويورك ويرون برهانا أوضح على ما إذا كان ارتفاع الدولار الأميركي وعمليات البيع في سوق الأسهم سيستمران".

وأضاف "لكن حدوث تصحيح أعمق دون 1900 دولار لا يمكن استبعاده إذا ظل الدولار قويا".

وارتفع مؤشر الدولار قرب أعلى مستوى في شهر مقابل منافسيه مما يضغط على الشهية للمعدن الأصفر.

لكن الذهب تلقى بعض الدعم مع تراجع الأسهم الآسيوية، عقب عمليات بيع بقيادة أسهم شركات التكنولوجيا في وول ستريت أمس أجبرت المستثمرين على اللجوء للملاذات الآمنة.

ويترقب المستثمرون حاليا نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي بشأن السياسات المقرر انعقاده غدا الخميس. وبينما من غير المتوقع اتخاذ خطوات رئيسية على صعيد السياسة إذ أن البنك تحرك بقوة لدعم الاقتصاد الذي يعصف به الفيروس، فإن المستثمرين سيترقبون توقعات البنك للتضخم.

ويُستخدم الذهب كأداة للتحوط في مواجهة التضخم وانخفاض العملة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاتين 0.1% إلى 900.57 دولار للأونصة. وأمس الثلاثاء، غير المجلس العالمي لاستثمار البلاتين توقعه للسوق في 2020 من تسجيل فائض إلى عجز.

ونزلت الفضة 0.2% إلى 26.65 دولار للأونصة بينما ارتفع البلاديوم 0.5% إلى 2284.75 دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.