.
.
.
.
سوق السعودية

بورصات الخليج تهبط تحت ضغط أسهم القطاع المالي

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت بورصات الشرق الأوسط الرئيسية على تراجع، اليوم الأربعاء، متأثرة بخسائر لأسهم القطاع المالي، مع تضرر أسهم الطاقة من انخفاض أسعار النفط، إذ هبطت العقود الآجلة للخام إلى أقل من 40 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ يونيو/حزيران.

وهوى خام برنت بأكثر من 5%، أمس الثلاثاء، بعد أن خفضت السعودية أسعار بيع خامها في أكتوبر/تشرين الأول وزادت حالات الإصابة بكوفيد-19 في عدة دول، غير أنه عوض بعض خسائره اليوم.

وفقد مؤشر البورصة السعودية الرئيسي 0.1%، بعد أن هبط سهم جبل عمل للتطوير 3.9%، ونزل سهم مجموعة سامبا المالية 2%.

وانخفض سهم شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة أرامكو السعودية 0.4%.

ومما ساعد في الحد من أثر تلك الخسائر، ارتفع سهم شركة الكهرباء السعودية 1.2%. وأوردت رويترز أمس نقلا عن أربعة مصادر مطلعة، أن الشركة التي تحتكر توصيل الكهرباء في المملكة تعتزم إصدار سندات مقومة بالدولار قريبا.

وانخفض المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 0.6%، متأثرا بهبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.7%، وتراجع سهم إعمار مولز 1.4%.

وأظهر مسح اليوم الأربعاء، أن القطاع الخاص غير النفطي بدبي نما بشكل طفيف في أغسطس آب للشهر الثاني على التوالي، لكن وتيرة النمو كانت أبطأ بالمقارنة مع يوليو تموز، إذ أدى ضعف الطلب إلى تسريح عاملين للشهر السادس على التوالي.

وفي أبوظبي، تراجع المؤشر 0.2%، بعد أن نزل سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك البلاد، 0.4%، في حين فقد سهم اتصالات 0.2%.

ويوم الاثنين، قالت موديز للتصنيف الائتماني، إن‭‭ ‬‬مديري الأصول في أغلب دول الخليج سيواجهون ضغوطا متوسطة إلى مرتفعة فيما يتعلق بربحيتهم على مدار عام إلى 18 شهرا مقبلة نتيجة انخفاض أسعار النفط والجائحة.

وفي قطر، فقد المؤشر 0.5% مع نزول معظم الأسهم على المؤشر عند الإغلاق، من بينها مصرف الريان الذي تراجع 1.1%.

وفي مصر، نزل مؤشر الأسهم القيادية 0.2%. وهوى سهم طلعت مصطفى 4%، في حين نزل سهم المصرية للاتصالات 5.2%.