.
.
.
.
اقتصاد

عُمان تجمع ملياري دولار من أول إصدار سندات في أكثر من عام

نشر في: آخر تحديث:

باعت سلطنة عمان سندات بملياري دولار، اليوم الأربعاء، من أول إصدار دولي لها منذ يوليو/ تموز 2019 في إطار طرح دين من شريحتين مع سعي البلد لتدبير التمويل في وقت يعاني فيه تحت وطأة أسعار النفط المنخفضة وأزمة فيروس كورونا.

باع البلد سندات لأجل سبع سنوات حجمها 1.25 مليار دولار عند 6.75% ولأجل 12 عاماً حجمها 750 مليون دولار عند 7.375%، وفاقت طلبات الشراء 3.8 مليار دولار.

وبدأ عمان تسويق إصدار السبع سنوات عند حوالي 7% و12 سنة عند نحو 7.625%، حسبما أظهرته وثيقة من أحد البنوك المرتبة للعملية.

كانت مصادر مطلعة على الخطط أبلغت رويترز في وقت سابق أن سلطنة عمان كانت تطمح لجمع ما بين ثلاثة وأربعة مليارات دولار من إصدار على ثلاث شرائح. لكنها ألغت شريحة لأجل ثلاث سنوات نظرا لجدول سداد مزدحم بين 2021 و2023 فضلاً عن شهية محدودة للطرح من المستثمرين، حسبما ذكره عدة مصرفيين ومديري صناديق.

وقال خبير في أدوات الدخل الثابت "هذا نطاق عريض للغاية مقارنة مع المنحنى السيادي القائم لعمان حيث يبلغ العائد على السندات لأجل سبع سنوات و12 عاما نحو 6.25 و7.2%".

وقال مصدر مصرفي إنه لم يكن هناك إقبال كاف على الأرجح على الشريحة لأجل ثلاث سنوات فيما قال مدير صناديق إن عمان لديها بالفعل معدلات سداد دين مرتفعة بين 2021 و2023.

وعمان مُصنفة عند مستوى أقل من الدرجة الجديرة بالاستثمار من جميع وكالات التصنيف الائتماني الرئيسية، وقالت مصادر في وقت سابق إن من المتوقع أن تجمع ما يصل إلى 3 مليارات دولار من الصفقة، إذ تسعى الدولة المنتجة للنفط لتعزيز المالية العامة للدولة المتضررة بشدة جراء أزمة فيروس كورونا.

وجرى تعيين بنك مسقط وسيتي وبنك أبوظبي الأول وإتش.إس.بي.سي وناتكسيس وسوسيته جنرال وستاندرد تشارترد لترتيب الصفقة المتوقع إغلاقها في وقت لاحق اليوم الأربعاء.