.
.
.
.
الأسهم الأوروبية

بيانات صينية ترفع الأسهم الألمانية.. ولندن تهبط بفعل مخاوف الإغلاق

نشر في: آخر تحديث:

استهلت معظم الأسواق الأوروبية تعاملات نوفمبر تشرين الثاني على نحو إيجابي حيث ساعد تسارع أنشطة المصانع الصينية في تخفيف أثر بواعث القلق حيال موجة ثانية من تفشي كوفيد-19 تسببت في إعادة فرض الإغلاقات باقتصادات رئيسية.

وصعد المؤشر داكس الألماني المعتمد على حركة التجارة 0.3%، اليوم الاثنين بعد أن أظهر مسح خاص تسارع قطاع المصانع الصيني بأقوى وتيرة خلال نحو عشر سنوات في أكتوبر/تشرين الأول.

وارتفع المؤشران كاك 40 الفرنسي وإيبكس الإسباني ارتفاعا طفيفا بعد خسائر حادة الأسبوع الماضي.

كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي سجل أسوأ تراجع أسبوعي له منذ منتصف يونيو/حزيران الأسبوع الماضي بعد أن فرضت فرنسا وألمانيا إغلاقات عامة، بينما عمد عدة دول أوروبية أخرى إلى تشديد القيود.

وتراجعت الأسواق في لندن، لينزل المؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.1 %، بعد أن أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون مطلع الأسبوع أن قيودا جديدا على مستوى إنجلترا ستدخل حيز النفاذ بعد منتصف ليل الخميس وتستمر حتى الثاني من ديسمبر/كانون الأول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة