.
.
.
.
بريكست

رغم الضبابية.. الإسترليني متفائل حيال محادثات الخروج البريطاني

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار واليورو بفضل الآمال في أن تتوصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق تجارة حرة بعد قرار تمديد المفاوضات عقب انتهاء المهلة السابقة، أمس الأحد.

وجرى تداول الدولار قرب أقل مستوى في عامين ونصف مقابل نظرائه الرئيسيين قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي الذي يُختتم يوم الأربعاء، حيث من المتوقع أن يعلن صناع السياسات عن زيادة المشتريات من أدوات الخزانة طويلة الأجل لاحتواء ارتفاع العائدات.

وحذر بعض المحللين من أن صعود الإسترليني قد لا يدوم في ضوء أن بريطانيا والاتحاد الأوروبي لم يتمكنا مرارا من تضييق هوة الخلافات واستمرار خطر أن تعاني التجارة والشركات من حالة فوضى دون اتفاق.

وقال جونيتشي إيشيكاوا، كبير إستراتيجيي الصرف الأجنبي لدى آي.جي للأوراق المالية في طوكيو، "هذا صعود مؤقت في الإسترليني، لكن مازال من غير الواضح إن كان بالإمكان تحاشي عدم إبرام اتفاق. صفقة جزئية تتضمن اتفاقا لإجراء مزيد من المفاوضات في العام القادم قد تنقذ الإسترليني، لكن أي شيء أقل سيفضي إلى تجدد البيع".

وقفز الإسترليني 0.72% إلى 1.3311 دولار، في أكبر مكسب يومي له منذ أول ديسمبر. وأمام اليورو، ارتفعت العملة البريطانية 0.53% إلى 91.10 بنس. وصعد اليورو 0.21% إلى 1.2133 دولار.

ولم يطرأ تغير يذكر على العملة الأمريكية مقابل نظيرتها اليابانية لتسجل 104.04 ين للدولار.

وسجل مؤشر الدولار 90.775 أمام سلة من ست عملات رئيسية، مقترباً من أقل مستوى في عامين ونصف العام.