.
.
.
.
لقاح كورونا

لقاح "كورونا" يصنع جاذبية الأسهم في 2021

تشترك كل من Pfizer و Airbnb في شيء واحد هو المحفزات قصيرة الأجل

نشر في: آخر تحديث:

تشترك كل من Pfizer و Airbnb في شيء واحد: المحفزات قصيرة الأجل التي يجب أن ترفع أسعار أسهمها إلى آفاق جديدة العام المقبل.

خلال الأسابيع الماضية ارتفعت أسهم الشركتين بنسب جيدة، متفوقة على مكاسب S&P500. وعلى الرغم من أن العديد من المستثمرين يصبحون مترددين للغاية حيال شراء الأسهم التي يتم تداولها بتقييمات عالية، أو التي شهدت ارتفاعات كبيرة في الآونة الأخيرة - خوفاً من تعرضها للخسائر جراء موجات التصحيح - إلا أنه يمكن لأسهم الزخم أن تمتد ارتفاعاتها لأشهر أو لسنوات حتى، لذلك قد تؤدي هذه المخاوف غالباً إلى فقدان مكاسب كبيرة، بحسب تحليل لشركة الاستشارات المالية The Motley Fool.

تقول الشركة إن هناك أسباباً موضوعية تجعل كلا من الشركة المصنعة لأحد لقاحات فيروس كورونا وشركة حجوزات مشاركة المنازل، مستعدتين لمكافأة المساهمين في عام 2021:

Pfizer.. اللقاح مصدر دخل جديد

في 11 ديسمبر، تلقى لقاح فيروس كورونا BNT162b2 من شركتي Pfizer الأميركية و BioNTech الألمانية، تصريحاً للاستخدام في حالات الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ما جعله أول لقاح لفيروس كورونا يحقق هذا الإنجاز في فترة وجيزة.

الشركتان بدأتا بالفعل في تسليم اللقاح، ولديهما طلبات مسبقة لأكثر من 570 مليون جرعة من أكثر من 12 دولة إلى جانب الاتحاد الأوروبي.

وبسعر 19.50 دولار للجرعة، ستحقق شركة Pfizer مبيعات بقيمة 5.6 مليار دولار على تلك العقود الحالية، بعد حساب اتفاقية مشاركة الأرباح والمصروفات بنسبة 50-50 مع BioNTech.

هذه أخبار جيدة لشركة Pfizer التي كانت في حاجة ماسة إلى مصادر دخل جديدة. فخلال العام الحالي، انفصلت الشركة عن نشاطها التجاري في مجال الأدوية العامة، Upjohn، بسبب الأداء الضعيف، بعد أن انخفضت مبيعات Upjohn بنسبة 18% على أساس سنوي في الربع الثالث، تأثراً بموافقة إدارة الغذاء والدواء على عدد قياسي من الإصدارات العامة من العلاجات التي انتهت صلاحية براءات الاختراع الخاصة بها.

وبسبب هذا التدهور، ستخسر شركة Pfizer حوالي 8.5 مليار دولار سنوياً من العائدات. لكن على الجانب المشرق، تتوقع أن تنمو أعمالها الأساسية في مجال الأدوية الحيوية بمعدل سنوي يبلغ 6% سنوياً حتى عام 2025 (هذا باستثناء المبيعات من لقاح كورونا BNT162b2).

كما تتوقع الشركة أن تحقق ما يصل إلى 42.4 مليار دولار من المبيعات و 2.38 دولار من الأرباح لكل سهم لهذا العام (باستثناء مبيعات اللقاحات). وبناء على هذا التوقع، يتم تداول السهم مقابل 5.4 أضعاف الإيرادات و17 ضعفاً للأرباح. وإذا لم يكن ذلك كافياً، فإن السهم لديه أيضاً عائد سنوي قوي، إذ بسعر السهم الحالي يحقق 3.7%.

Airbnb وآمال عودة الحياة إلى طبيعتها

يبدو أن "وول ستريت" متفائلة بشأن Airbnb، فسهم الشركة يتم تداوله عند حوالي ضعف سعر الاكتتاب العام في 10 ديسمبر والذي كان عند 68 دولاراً للسهم.

لكن لا يخلو الأمر من مخاوف على المدى القريب، حيث أدى الوباء إلى توجيه ضربة قاسية لصافي أرباح الشركة، وفي الأشهر التسعة الأولى من العام 2020، انخفض إجمالي الحجوزات والمبيعات بنسبة 39% و32% على أساس سنوي، كما تحولت الشركة إلى عجز متراكم بقيمة 2.1 مليار دولار بعد أن كانت كسبت 520 مليون دولار من التدفق النقدي الحر التراكمي بين 2011 و 2019.

ومع ذلك، فإن هذه المقاييس تبدو تاريخية ولا تأخذ في الحسبان التحول القادم، حيث يراهن المستثمرون في أسهم Airbnb بشكل أساسي على العودة السريعة إلى الوضع الطبيعي للسفر الترفيهي العالمي.

لقد حصلت الآن بعض لقاحات فيروس كورونا على تصريح تنظيمي في دول مختلفة، ويتجه مزيد من اللقاحات في نفس الاتجاه. ومن المنتظر أن تبدأ البلدان في تخفيف القيود على الحدود ومتطلبات الحجر الصحي بمجرد حدوث التطعيمات الجماعية المطلوبة.

في 2019، نمت إيرادات Airbnb بنسبة 32% لتصل إلى 4.8 مليار دولار، حيث شكلت الحجوزات 38 مليار دولار. ومع مجتمعها المكون من 4 ملايين مضيف و 7.4 مليون عقار و 54 مليون حجز نشط في جميع أنحاء العالم، يمكن القول إن Airbnb ستستفيد بشكل كبير من العودة إلى الحياة الطبيعية.