.
.
.
.
وول ستريت

تفاؤل بشأن التحفيز واللقاح يقفز ببورصة وول ستريت

سجلت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت مستويات قياسية مرتفعة جديدة

نشر في: آخر تحديث:

سجلت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت، مستويات قياسية مرتفعة جديدة عند الفتح اليوم الثلاثاء بدعم من رهانات على أن حزمة تحفيزية تتضمن مساعدات مالية لتخفيف تداعيات الجائحة ستسرع تعافي الاقتصاد، وهو ما عزز المعنويات في الأيام الأخيرة من العام.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 88.15 نقطة، أو 0.29% إلى 30492.07 نقطة في بداية جلسة التداول، في حين ارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 14.70 نقطة، أو 0.39%، إلى 3750.01 نقطة.

وقفز المؤشر ناسداك المجمع 66.00 نقطة، أو 0.51% إلى 12965.39 نقطة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد وقع مساء الأحد، بضغط من النواب على خطة تحفيز جديدة للاقتصاد قيمتها 900 مليار دولار، تمنح إعانات للأسر والشركات الصغيرة المتضررة من كوفيد-19.

كما وقع ترمب قانون تمويل الوكالات الفيدرالية، وهو ما سيمنع حصول إغلاق حكومي، حسب بيان للبيت الأبيض.

بينما حذر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، السبت الماضي، من "عواقب وخيمة" إذا استمر الرئيس دونالد ترمب في تأخير توقيع خطة التحفيز الاقتصادي، التي أقرّها الكونغرس لمواجهة تبعات كوفيد-19.

وألقى ترمب بظلال الشك على حزمة مساعدات طال انتظارها، فيما يخشى ملايين الأميركيين خسارة تقديمات ومواجهة الطرد من منازلهم المستأجرة. وطلب من المشرعين زيادة قيمة الشيكات المرسلة إلى الأميركيين الأكثر ضعفا من 600 إلى 2000 دولار.