.
.
.
.
أميركا و الصين

فوتسي راسل قد تحذف المزيد من الشركات الصينية لهذا السبب

بعد توضيح أمر تنفيذي أميركي

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة فوتسي راسل لمؤشرات الأسواق العالمية إنها قد تحذف المزيد من الشركات الصينية المدرجة على مؤشراتها العالمية، بعدما أكدت إدارة الرئيس دونالد ترمب، يوم الاثنين، أمرا تنفيذيا يحظر الاستثمارات الأميركية في الشركات التي يُعتقد أن الجيش الصيني يدعمها.

ودفع الأمر التنفيذي، الذي وقعه ترمب في 12 نوفمبر/تشرين الثاني، مؤشرات فوتسي راسل وإم.إس.سي.آي وستاندرد آند بورز وداو جونز إلى حذف شركات صينية مدرجة في قائمة سوداء أميركية حفاظا على التزام عملائها، لكن نطاق العقوبات كان يعتبر غير محدد.

ونشرت وزارة الخزانة الأميركية يوم الاثنين تعليمات توضح أن الأمر التنفيذي المعلن في نوفمبر/تشرين الثاني سيسري على المستثمرين في صناديق المؤشرات المتداولة وصناديق المؤشرات وكذلك الشركات الصينية التي يتبين أن الجيش الصيني يملكها أو يسيطر عليها.

وقالت فوتسي راسل، التي أعلنت أنها استبعدت 9 شركات صينية من مؤشراتها العالمية استجابة للأمر التنفيذي، في بيان في وقت متأخر يوم الاثنين إنها تراجع التوضيح الأميركي وستتخذ قرارا بشأن "عمليات حذف إضافية محتملة".

وأكدت أنها ستنشر إعلانا في الرابع من يناير/كانون الثاني بشأن أي حذف إضافي للشركات على أن يسري بدءا من السابع من يناير/كانون الثاني.