.
.
.
.
اقتصاد السعودية

أصول صناديق أدوات الدين العامة السعودية ترتفع بأكثر من 6 مرات

بلغت قيمتها 13.01 مليار ريال

نشر في: آخر تحديث:

بلغت قيمة أصول الصناديق العامة السعودية المتخصصة في أدوات الدين 13.01 مليار ريال (3.5 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من 2020، بارتفاع نسبته 575% أو ما يجاوز 6 مرات مقابل 1.92 مليار ريال بنهاية 2019.

يأتي ذلك بالتزامن مع تضاعف أعداد المستثمرين الأفراد على هذا النوع من الأصول المالية التي تتطلب معرفة فنية متخصصة قبل الاستثمار فيها بشكل مباشر، وهذا ما تقدمه شركات إدارة الأصول العاملة في السعودية.

وزادت أعداد المشتركين في الصناديق الاستثمارية "العامة" المتخصصة في فئة أصول "أدوات الدخل الثابت" بأعلى وتيرة تاريخية على الإطلاق خلال 12 عاما، وذلك بعد أن تعدت نسبة نمو المشتركين أكثر من 148% خلال الأشهر التسعة من 2020، لتبلغ أعداد المشتركين 1870 بنهاية الربع الثالث مقارنة بـ752 بنهاية 2019، وفقا لجريدة الاقتصادية.

ويعزو العاملون في أسواق الدخل الثابت إقبال المستثمرين الأفراد على أدوات الدخل الثابت إلى ما لا يقل عن أربعة عوامل، أهمها إطلاق صناديق متخصصة في الاستثمار في الصكوك الحكومية، واستمرارية الإصدارات الشهرية السيادية، وكذلك زيادة حجم الثقافة المالية عبر التوعية الإعلامية، فضلا عن أن وجود عقبات تقنية لدى معظم شركات الوساطة قد حال دون قدرة الأفراد على الاستثمار المباشر عبر منصات تداول الأسهم.

وفقا لبيانات إحصائية صادرة عن هيئة السوق المالية، ارتفع إجمالي قيمة الصناديق الخاصة المتخصصة في أدوات الدين بنسبة 99.1% بنهاية الربع الثالث من 2020 وذلك بعد أن أضافت أصولا وصلت إلى 5.13 مليار ريال خلال تسعة أشهر، شهدت فيها دخول أربعة صناديق متخصصة في أدوات الدخل الثابت المحلية.