.
.
.
.
أسواق الخليج

بورصة السعودية تخالف اتجاه أسواق الخليج وتغلق صعوداً

دبي تتصدر تراجع أسواق الخليج الكبرى

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت غالبية البورصات في منطقة الخليج على انخفاض، اليوم الخميس، وتصدرت دبي الخسائر، إذ أثرت زيادة في حالات الإصابة بكوفيد-19 على معنويات المستثمرين، غير أن البورصة السعودية خالفت الاتجاه وأغلقت على زيادة.

وتراجع مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي، مركز التجارة والسياحة في الشرق الأوسط 1.5%. وسجل المؤشر أيضا ثاني خسارة أسبوعية له في 5 أسابيع بعد أن نزل 1% على مدار الجلسات الخمس حتى اليوم.

وانخفض سهم إعمار العقارية القيادي 2.5%، فيما نزل سهم دبي للاستثمار 4.9% ليصبح الخاسر الأكبر على المؤشر بعد يوم من إعلان الشركة عن انخفاض حاد في أرباح العام بأكمله، بحسب ما ورد في "رويترز".

وتهدد موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا بتقويض الازدهار السياحي في دبي الذي حد من وطأتة تضرر اقتصادها.

ولم تفرض دبي، وهي واحدة من المقاصد القليلة التي لا تزال مفتوحة أمام المسافرين الدوليين منذ يوليو تموز، أشد قيود لمكافحة الفيروس حتى الآن بعد تسجيل أعداد قياسية يومية للإصابات في الإمارات، آملة في أن تجنبها التطعيمات تكرار العزل العام الذي فرضته العام الماضي.

بالمقلب الآخر، صعد المؤشر الرئيسي في السعودية 0.9%، إذ ارتفع سهم مصرف الراجحي 3.5%، فيما زاد سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر بنوك المملكة، 1.7%.

وأظهر مسح أمس الأربعاء، أن القطاع الخاص غير النفطي في السعودية نما بقوة في يناير كانون الثاني، ليسجل ارتفاعا للشهر الخامس على التوالي، إذ ارتفع الإنتاج ويحدو الأمل الشركات حيال تعاف اقتصادي كبير.

وفي أبوظبي انخفض المؤشر 0.2%، إذ نزل سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك البلاد، 0.3%.

ونزل المؤشر القطري 0.4%، متأثرا بتراجع سهم شركة صناعة البتروكيماويات صناعات قطر 1.5%.

وخارج منطقة الخليج، نزل مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.2%، إذ تراجع سهم البنك التجاري الدولي 0.9%.

وأظهر مسح أمس الأربعاء أن النشاط في القطاع الخاص غير النفطي في مصر انكمش للشهر الثاني على التوالي، لكن الشركات متفائلة بتحسن الأوضاع في 2021 مع تطعيم المزيد من الأشخاص بلقاحات مضادة لكوفيد-19.