.
.
.
.
بريكست

أمستردام تقصي لندن عن "عرش تداول" الأسهم الأوروبية

بعد أن انسحبت بريطانيا من السوق المشتركة للاتحاد الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

تفيد بيانات أن أمستردام حلت محل لندن لتصبح أكبر مركز لتداول الأسهم في أوروبا، بعد أن انسحبت بريطانيا من السوق المشتركة للاتحاد الأوروبي.

وبلغت قيمة تداولات البورصات بالعاصمة الهولندية 9.2 مليار يورو ( 11.15 مليار دولار) يوميا في يناير كانون الثاني، مقارنة مع 8.6 مليار يورو للندن، بحسب بورصة مجلس شيكاغو لعقود الخيارات، التي تعمل في المدينتين.

وقالت البورصة إن المتوسط كان 17.5 مليار يورو يوميا في لندن على مدار 2020، وقد حلت فرانكفورت ثانية في ذلك العام بواقع 5.9 مليار يورو، وكانت أمستردام في المركز السادس عند 2.6 مليار.

ولطالما حذرت مدينة لندن من تداعيات الانسحاب من السوق المشتركة للاتحاد الأوروبي دون خطوات احترازية ملائمة بخصوص معاملات الخدمات، ولاسيما المالية منها، والتي كانت تسهم بأكثر من 10% من حصيلة الضرائب البريطانية قبل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأفادت هيئة الرقابة على الأوراق المالية في الاتحاد الأوروبي، أنه لا رجعة عن نقل تداول الأسهم من لندن إلى الاتحاد نفسه.

ويتمسك الاتحاد الأوروبي بأن يكون تداول الأسهم المقومة باليورو داخل الاتحاد الأوروبي، الذي انسحبت بريطانيا من سوقه الداخلية في أول يناير كانون الثاني.

لكن الفجوة قد تتقلص بعد أن استؤنف تداول الأسهم السويسرية في بريطانيا هذا الشهر. وبلغ متوسط تلك التداولات 250 مليون يورو، ومن المتوقع أن يرتفع تدريجيا إلى مليار يورو يوميا - نفس مستواه قبل توقف تداول الأسهم السويسرية في لندن في يونيو حزيران 2019.