.
.
.
.
الليرة التركية

الليرة التركية تدفع ثمن دفاع "أردوغان" عن صهره.. كم وصلت؟

استُنفدت احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي بشدة بسبب سياسة البنوك الحكومية ببيع 130 مليار دولار من العملة الأميركية لدعم الليرة

نشر في: آخر تحديث:

بلغت الليرة التركية أدنى مستوياتها مقابل الدولار في 3 أسابيع تقريبا اليوم الأربعاء، لتظل تتعرض لضغوط بعد أن دافعت الحكومة عن سياسات وزير المالية السابق.

وفي ظل الضعف، رفع البنك المركزي نسبة الاحتياطي الإلزامي للودائع بالليرة التركية 200 نقطة أساس، قائلا إن التحرك سيحسن فعالية التحول في سياسته النقدية.

وتراجعت الليرة إلى 7.15 واستقرت عند 7.12 مقابل العملة الأميركية بحلول الساعة 07:48 بتوقيت غرينتش، لتهبط من إغلاق عند7.11 أمس الثلاثاء.

وقال متعاملون إن الليرة تسجل حاليا أداء أقل من العملات المناظرة في الأسواق الناشئة، بعد أن تفوقت عليها منذ نوفمبر تشرين الثاني، حين رحل وزير المالية برءات ألبيرق ومحافظ البنك المركزي مراد أويسال عن منصبيهما.

وارتفعت الليرة عقب ذلك ما يزيد عن 20% بفضل توقعات بتشديد السياسة النقدية ونهج تقليدي بعد سنوات من سوء الإدارة.

إلى ذلك، أوضح متعاملون أن خسائر الليرة هذا الأسبوع أطلق شرارتها دفاع الرئيس رجب طيب أردوغان عن ألبيرق، الذي تزامنت فترة توليه منصبه مع انخفاض حاد في العملة.

كما اُستنفدت احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي بشدة بسبب سياسة البنوك الحكومة ببيع 130 مليار دولار من العملة الأميركية لدعم الليرة.