.
.
.
.
اقتصاد تركيا

بعد 3 إقالات.. مكالمة تكشف ما سيفعله البنك المركزي التركي

تساؤلات حول تغيير فوري في السياسة النقدية.. وقلق من انهيار الليرة

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن مصدر لم تسمه أن محافظ البنك المركزي التركي الجديد شهاب أوغلو لا يخطط لتغيير فوري في السياسة النقدية.

وفي مكالمة استغرقت 90 دقيقة تقريبا، قال المحافظ لمصرفيين، اليوم الأحد، إنه لا يخطط لتغيير فوري في السياسة وإن أي خطوة ستعتمد على التضخم، وفقاً لمصدر مطلع على الاتصال.

وللمرة الثالثة في أقل من عام، أقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محافظ البنك المركزي.

بدوره توقع بنك غولدمان ساكس الأميركي، أن تتعرض الليرة التركية لسلسلة من التراجعات بالتزامن مع كل خفض فعلي لأسعار الفائدة يعلن عنه محافظ البنك المركزي الجديد.

وأقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، محافظ البنك المركزي ناجي إقبال، وعين شهاب أوغلو بدلا عنه.

وتعهّد الحاكم الجديد للمصرف المركزي باتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة التضخّم، بهدف طمأنة الأسواق المضطربة جراء إقالة سلفه بشكل مفاجئ.

وقال أوغلو في بيان إن "البنك المركزي التركي سيواصل استخدام كافة أدواته للسياسة النقدية بشكل فعّال بهدف تحقيق هدفه: تخفيض مستدام للتضخّم".