.
.
.
.
البورصة المصرية

رئيس بورصة مصر للعربية: 6 طروحات متوقعة في 2021

خطط الشركات للمستقبل باتت أكثر استقراراً مع اتضاح معالم الجائحة

نشر في: آخر تحديث:

توقع رئيس البورصة المصرية، الدكتور محمد فريد، في مقابلة مع "العربية" 5 إلى 6 طروحات جديدة في البورصة المصرية خلال العام الحالي.

وأوضح أن هذه الطروحات مرتبطة مع الشركات التي كانت على تواصل مع البورصة للطرح، وبات الوقت مناسبا لها مع اتضاح معالم تأثير الجائحة على الشركات.

وأشار إلى تسليم البورصة المصرية رئاسة اتحاد البورصات العربية، إلى السوق المالية السعودية "تداول".

وكشف أن القيمة السوقية للبورصات العربية الأعضاء في اتحاد البورصات العربية على الرغم من وباء كورونا، وعددها 17 ارتفعت إلى أكثر من 3.3 تريليون دولار.

وأكد أن مصر سعت على مدار عامين ترأست خلالها الاتحاد إلى تحليل موقف البورصات العربية، والعمل على بناء قدرات البورصات والمقاصات العربية على نحو يسهم في زيادة تنافسيتها وتكامل أنشطتها وخدماتها وكذا تطوير وتنسيق كافة القواعد المنظمة للقيد والتداول، مع العمل على تبسيط وتسهيل إجراءات الاستثمار.

واعتبر أن القيادات التنفيذية للبورصات العربية أظهرت مرونة كبيرة في التعامل مع الاضطرابات التي شهدتها الأسواق بداية من عام 2020 بسبب انتشار جائحة كورونا، حيث كشفت الأزمات عن قوة وصلابة أسواق المال العربية فلم تتوقف التداولات أو التسويات وتمكن المستثمرين من الدخول والخروج من السوق.

أوضح أنه خلال فترة رئاسة البورصة المصرية للاتحاد جرى قطع شوط كبير بالتنسيق مع كافة الأطراف، لبحث مدى إمكانية دمج أنظمة التكنولوجيا المالية الحديثة في البورصات والشركات المدرجة في البورصات وخاصة ما يعرف بقواعد اعرف عميلك الـ"KYC" عن بعد وهو الأمر الذي من شأنه أن يسهل عملية استثمار أي مواطن عربي في أي ورقة مالية مدرجة بأي بورصة عربية أخرى في حال تفعيله، فضلاً عن كونه آلية مهمة تساعد على توسيع قاعدة المستثمرين في أسواق المال، وتعزز من السيولة والتداولات.

وتحدث عن تعديل النظام الأساسي، وعمل مجلس إدارة منتخب للاتحاد وتشكيل لجان نوعية تقوم بأعمال المراجعة، بجانب الأنشطة التدريبية والتطويرية في مجالات التكنولوجيا المالية وغيرها.