.
.
.
.
سوق السعودية

"تداول" للعربية: نعمل لاختيار مستشاري الطرح العام.. وتلقينا 30 طلبا للإدراج

الانتهاء من ملفات 4 طروحات جديدة بسوق السعودية.. وتداول تعلن نتائجها خلال أسابيع

نشر في: آخر تحديث:

كشف الرئيس التنفيذي لمجموعة "تداول" السعودية، خالد الحصان، في مقابلة مع "العربية" أن العمل يجري على اختيار مستشارين، فيما يخص الطرح الأولي العام للمجموعة، وستكون النسبة محل دراسة مع مستشاري الطرح الذين سيجري الإعلان عنهم لاحقا.

وأوضح أن إعلان اسم المستشارين الماليين لمشروع الطرح الأولي سيجري في وقت لاحق، "وتلقينا طلبات من 10 شركات مالية مرخصة بعد مخاطبة 12 شركة" للقيام بدور مستشار الطرح المرتقب.

كما كشف الحصان الانتهاء من 4 ملفات لطروحات جديدة في السوق مشيراً إلى تلقي أكثر من 30 طلباً للإدراج في السوق السعودية.

وبسؤاله حول النسبة المراد طرحها في من رأسمال "تداول" قال الحصان إن "النظام ينص على حد أدنى 30% من رأس المال، ولكن لهيئة السوق المالية، أن توافق على نسبة أقل بحسب حجم الشركة، وسيجري دراسة النسبة مع المستشارين الماليين، ومالك الشركة (صندوق الاستثمارات العامة)".

ووصف العام الحالي، بأنه سيشكل سنة استثنائية على مستوى تطور سوق المال، والطروحات الأولية، وتخطي حاجز 2500 شركة أجنبية تستثمر في السوق السعودية، برغم من ظروف جائحة كورونا.

وتحدث عن الطلب المتزايد من المستثمرين المحليين للتداولات، والسوق تؤدي أداء جيداً على مستوى تداول الأفراد والمؤسسات.

وأشار إلى إطلاق "تداول" شركة جديدة باسم "وامض" متخصصة في الابتكار التقني ضمن هيكلها الجديد، وستشكل خطوة مهمة للنمو، وسيكون لهذه الشركة القدرة على التوسع في أعمال تداول القائمة أو اقتناص الفرص من داخل السوق المالية وخارجها.

وقال إنه سيجري الإعلان عن النتائج المالية في الأسابيع المقبلة، موضحا أن عدد الإدراجات والتطورات الأخرى في السوق ساهمت بأداء مالي قوي ومبشر، وسيكون داعما للطرح، وقد حققت تداول نموا متواصلا في نتائجها خلال الـ 5 سنوات الماضية.

كانت شركة السوق المالية السعودية "تداول" أعلنت تحولها إلى مجموعة قابضة باسم "مجموعة تداول" تضم تحت مظلتها 4 شركات، هي: "تداول" و"مقاصة" و"إيداع" و"وامض".

وأكدت رئيس مجلس إدارة مجموعة تداول السعودية، سارة السحيمي، في مؤتمر صحافي افتراضي لإطلاق الهيكل الجديد أن هذه الخطوة تأتي لتجهيز المجموعة للطرح العام الأولي خلال العام الجاري إلى جانب تعزيز مكانة السوق السعودية على الساحة العالمية ورفع مساهمتها في الاقتصاد المحلي تماشيا مع رؤية 2030.

وقالت السحيمي إن الهدف يأتي لرفع مساهمة السوق السعودية في الاقتصاد المحلي، وطموحنا أن تصبح سوقنا رائدة بين الأسواق العالمية.

وسيتولى خالد الحصان منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة تداول السعودية، فيما سيصبح محمد الرميح الرئيس التنفيذي للبورصة.