.
.
.
.
وول ستريت

الأسهم الأميركية تغلق على تباين رغم قوة نتائج البنوك

نشر في: آخر تحديث:

تباين أداء مؤشرات الأسهم الأميركية عند الإغلاق أمس الأربعاء، إذ تراجع المؤشران ناسداك المجمع وستاندرد أند بورز 500 رغم صعود الأخير إلى مستويات قياسية جديدة خلال الجلسة، وإعلان عدد من البنوك عن أرباح قوية في مستهل موسم النتائج.

وصعدت أسهم غولدمان ساكس وولز فارغو بفضل أرباح قوية للربع الأول من العام.

واستفاد غولدمان من نشاط صفقات عالمي غير مسبوق، فيما قلص "ولز" مخصصات القروض الرديئة وسيطر على التكاليف المرتبطة بتسوية فضيحة في ممارسات المبيعات. لكن أسهم جيه.بي مورغان هبطت رغم صعود أرباح أكبر بنك أميركي بنحو 400%.



وقال كريستوفر غريسانتي، كبير إستراتيجيي الأسهم لدى ماي كابيتال مانجمنت: "أرباح البنوك جاءت قوية، لكنها كانت وفق توقعات السوق".

وأضاف: "لذا يصبح السؤال: كيف لأسهم البنوك أن ترتفع أكثر. هذا غير واضح. كانت صحبة طيبة. وأعتقد أنه ستكون هناك فرص أخرى لكسب المال على نحو أسهل في المستقبل".

وبناء على بيانات غير رسمية، صعد مؤشر داو جونز الصناعي 54.87 نقطة بما يعادل 0.16% ليصل إلى 33732.14 نقطة، بينما فقد ستاندرد أند بورز 16.75 نقطة أو 0.40% ليسجل 4124.84 نقطة، ونزل ناسداك 138.26 نقطة أو 0.99% إلى 13857.84 نقطة.

وتأثر ناسداك بأداء أسهم شركات التكنولوجيا، مثل أبل وميكروسوفت وتسلا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة