.
.
.
.
عملات مشفرة

الصين "تدمي" العملات الرقمية.. خسائر ضخمة بتريليون دولار

بيتكوين وإيثيريوم تهويان والقيمة السوقية للعملات المشفرة تتكبد خسارة فادحة

نشر في: آخر تحديث:

سجلت بيتكوين وإيثيريوم اليوم الأربعاء أكبر هبوط ليوم واحد منذ مارس من العام الماضي، وهو ما تسبب في خسائر للقيمة السوقية لقطاع العملات المشفرة بكامله تقترب من تريليون دولار.

وجاءت الانخفاضات الحادة بعد أن حظرت الصين على المؤسسات المالية وشركات المدفوعات تقديم خدمات العملات المشفرة.

وهبطت بتكوين إلى 30066 دولارا، وهو أدنى مستوى لها منذ أواخر يناير قبل أن تتعافى قليلا إلى 35174 دولارا بحلول الساعة 1415 بتوقيت غرينتش.

وهوت إيثيريوم إلى 1850 دولارا، وهو أيضا أضعف مستوى لها منذ أواخر يناير قبل أن تتعافى إلى 2433 دولارا.

بدوره قال عبدالله مشاط باحث في العملات الرقمية في مقابلة مع "العربية" إن التراجع الكبير في أسعار العملات المشفرة، سيشكل حقبة جديدة تعقب مرحلة من المضاربات السريعة التي قفزت بقيمة بيتكوين 600% خلال 6 أشهر ماضية.

من جانبه قال علي عسكر المدير التنفيذي للتكنولوجيا في ThalerOS في مقابلة مع "العربية" إن الضغوط التي يضعها بنك الشعب الصيني، على العملات المشفرة ليست جديدة، بل تعود لعام 2017 لكنه عاد ونبه عليها، مؤكدا أن التحذير من فقاعة العملات الرقمية تكرر آلاف المرات، ولم يحدث شيء.

تلت موجة الهبوط تصريحات جديدة لبنك الشعب الصيني، أعلن فيها أن العملات المشفرة "لم ولن تستخدم كوسيلة للدفع، لأنها ليست عملات حقيقية"، مؤكداً أنه يجب على المؤسسات المالية وشركات المدفوعات عدم تسعير منتجاتها بالعملات المشفرة.

وشملت الخسائر عددا كبيرا من العملات الرقمية، حيث تراجعت إيثيروم 15%، إلى 2960 دولارا، بيتكوين كاش 16%، كاردانو 15%.

ولم يشمل بيان بنك الشعب الصيني أي قرارات بمنع التعامل في العملات المشفرة، في وقت تمضي الصين لإصدار عملة رقمية خاصة بها.

وأدت الأخبار السلبية خلال الأسبوع الماضي إلى إضعاف المعنويات تجاه العملة المشفرة. وفي 12 مايو، قال الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" Elon Musk إن شركة صناعة السيارات الكهربائية قد علقت شراء السيارات باستخدام بيتكوين، مشيرًا إلى المخاوف البيئية بشأن ما يسمى بعملية "التعدين" الحسابي، حيث تستخدم فيها أجهزة الكمبيوتر عالية الطاقة لحل الألغاز الرياضية المعقدة لتمكين المعاملات باستخدام بيتكوين.

تسببت تعليقات ماسك في محو أكثر من 300 مليار دولار من سوق العملات المشفرة بالكامل في ذلك اليوم.

وقد جاء الإعلان عن تعليق "تسلا" الدفع بالبيتكوين بعد ثلاثة أشهر فقط من كشف الشركة أنها اشترت ما قيمته 1.5 مليار دولار من العملة المشفرة، وستبدأ في قبولها مقابل منتجاتها.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" أن الشركة "لم تبع أي عملة بيتكوين".

أما الخط الصيني المتشدد بشأن العملات الرقمية فليس بجديد، ففي عام 2017، أغلقت السلطات منصات تبادل العملات المشفرة المحلية، وحظرت ما يسمى عروض العملات الأولية (ICOs)، وهي طريقة للشركات لجمع الأموال من خلال إصدار رموز رقمية جديدة.

وكان التجار في الصين يمثلون ذات مرة حصة كبيرة من سوق بيتكوين، ولكن بعد الحملة، انخفض تأثيرهم بشكل كبير. وانتقلت عمليات العملات المشفرة الصينية إلى الخارج.

ولا تزال عملة بيتكوين مرتفعة بأكثر من 40٪ منذ بداية العام وحتى تاريخه، و 320٪ في آخر 12 شهرًا.