.
.
.
.
اقتصاد أميركا

ميزانية مجلس الاحتياطي الفيدرالي ستصل لـ 9 تريليونات دولار

مسؤول بالمركزي الأميركي: عدم الاستقرار المالي خطر محتمل على الاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت توقعات نشرها فرع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك الاثنين أن مشتريات الأصول الجارية قد ترفع الميزانية العمومية للبنك المركزي الأمي ركي إلى 9 تريليونات دولار بحلول نهاية 2022.

وتفترض التوقعات، التي صدرت في إطار تقرير سنوي أعده فريق الأسواق بفرع الاحتياطي في نيويورك، أن البنك المركزي الأمي ركي سيواصل شراء السندات بالوتيرة الحالية البالغة 120 مليار دولار شهريا حتى نهاية 2021.

وتفترض أيضا أن تلك المشتريات ستنخفض تدريجيا لتصل إلى الصفر بحلول نهاية 2022.

استقر الدولار قرب أدنى مستوياته في 4 أشهر أمام عملات رئيسية الاثنين، مع استمرار استفادة العملات عالية المخاطر من مراهنات على تعاف قوي للاقتصاد العالمي.

وتحرك مؤشر الدولار حول مستوى 90 في التعاملات الصباحية في نيويورك، مرتفعا قليلا من أدنى مستوى في أربعة أشهر البالغ 89.646 الذي سجله يوم الجمعة.

قال جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي في سانت لويس الاثنين إن البنك المركزي يعتبر عدم الاستقرار المالي "خطرا محتملا" على اقتصاد الولايات المتحدة بينما تقترب الجائحة من نهاية ويكتسب التعافي زخما.

وأبلغ بولارد خدمة ياهو المالية "نحن نراقب الاستقرار المالي عن كثب، ويمكنني القول أن مخاطر عدم الاستقرار أعلى من المعتاد لكنها لم تصل إلى مستوى مثير للانزعاج".

وأضاف أنه يتوقع أن التضخم في الولايات المتحدة سيكون فوق 2% هذا العام والعام المقبل.