.
.
.
.
أسواق الخليج

بورصة السعودية تخالف أسواق الخليج مواصلة المكاسب للجلسة الرابعة

تراجعت معظم أسواق الأسهم الرئيسية في الخليج تقودها بورصة أبوظبي

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت معظم أسواق الأسهم الرئيسية في الخليج اليوم الأحد، تقودها بورصة أبوظبي، بينما أغلقت السعودية مرتفعة بدعم مكاسب في قطاعات الاتصالات والرعاية الصحية.

وفي أبوظبي، فقد المؤشر الرئيسي 0.5%، تحت وطأة انخفاض سهم بنك أبوظبي الأول 1.5% وخسائر بلغت 8.1% لسهم أدنوك للتوزيع.

وأدنوك للتوزيع أكبر مشغل لمحطات البنزين في الإمارات، وقد واصل سهمها تراجعه بعد أن قالت الشركة الأم، شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، إنها جمعت 1.64 مليار دولار عن طريق إصدار سندات قابلة للتحويل إلى أسهم وأسهم إضافية للمستثمرين في وحدتها المدرجة أدنوك للتوزيع، بحسب ما ورد في "رويترز".

وقد تزيد العملية نسبة التداول الحر في أسهم أدنوك إلى 30%.

وأغلق مؤشر دبي منخفضا 0.3%، ليتخلى عن مكاسبه المبكرة.

وكان لسهم دبي للاستثمار أكبر أثر سلبي على المؤشر، إذ تراجع 2.3%. وخفف من وقع الخسائر ارتفاع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.4%.

ومؤشر دبي مرتفع حوالي 8% هذا الشهر، مدعوما بنمو في القطاع الخاص غير النفطي وتوقعات المحللين لتعاف اقتصادي.

ونزل المؤشر القطري 0.3% إثر انخفاض في أسهم الشركات المالية وشركات الطاقة.

لكن المؤشر السعودي خالف الاتجاه السائد في الخليج بصعوده 0.3% عند الإغلاق، مواصلا المكاسب للجلسة الرابعة على التوالي.

وارتفعت أسهم مصرف الراجحي 0.6% وشركة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية وسهم الاتصالات السعودية 1.5%.

وخارج الخليج، ارتفع المؤشر المصري القيادي 0.6%. وزاد سهم أكبر بنك مدرج، البنك التجاري الدولي، 1.5%.