.
.
.
.
سعر الذهب

الذهب يتجه لتحقيق أكبر صعود في 10 أشهر

وسط تنامي الضغوط التضخمية التي تعزز الطلب على المعدن

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار الذهب اليوم الاثنين متجهة صوب أكبر قفزة شهرية لها منذ يوليو/ تموز 2020، بفضل تراجع الدولار وعوائد السندات، فضلا عن تنامي الضغوط التضخمية التي تعزز الطلب على المعدن هي الأخرى.

وكان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.1% إلى 1905.14 دولار للأوقية (الأونصة)، في التعاملات الصباحية بينما زادت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.2% لتسجل 1908.80 دولار. وصعدت الأسعار الفورية حوالي 7.7% هذا الشهر.

معظم الأسواق مغلقة في عطلات عامة بالولايات المتحدة وبريطانيا اليوم.

وقال ستيفن إينس، العضو المنتدى لدى إس.بي.آي لإدارة الأصول: "الذهب يستمد القوة من مخاوف التضخم وبعض الميل في العوائد".

وتراجع مؤشر الدولار 0.1% مقابل العملات المنافسة، في حين نزل عائد سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات إلى 1.593% يوم الجمعة، مقلصا تكلفة حيازة الذهب غير المدر للفائدة.

وصعد البلاديوم 0.4% إلى 2837.38 دولار للأوقية، لكنه بصدد أول انخفاض شهري له في أربعة أشهر. وتقدم البلاتين 0.4%مسجلا 1181.76 دولار.

وارتفعت الفضة 0.1% إلى 27.91 دولار، وهي تتجه لتحقيق أكبر مكاسبها الشهرية منذ ديسمبر/ كانون الأول.

وقال مدير أبحاث السوق في مجموعة سبائك، عبدالعظيم الأموي، إن هناك ارتباطا عكسيا بين سعر الذهب وبيتكوين.

وأضاف في حديثه مع "العربية" أنه خلال السبعة أشهر الماضية، كانت هناك عملية تخارج من الصناديق الاستثمارية التي تتداول في الذهب في الوقت الذي كانت ترتفع فيه بيتكوين، ما يعني أنه كان هناك سيولة خرجت من الذهب إلى بيتكوين للاستفادة من الزخم الذي كان حادثا وقتها.

وأوضح أنه خلال شهر مايو وأبريل تتعرض العملات المشفرة لمزيد من الضغوط، وهو كان من أحد العوامل المهمة التي ساهمت في إعادة تخصيص السيولة داخل المحافظ، ما ساهم في ارتفاع الذهب بنسبة وصلت إلى 7.5% خلال الشهر الجاري، في الوقت الذي يشهد فيه بيتكوين ثباتا.