.
.
.
.
الأسواق العالمية

بعد فورة الطروحات.. تغيرات كبيرة تطال شهية المستثمرين في أميركا

20 % فقط من الطروحات تجاوزت النطاق السعري مقابل 40% في الربع الأول

نشر في: آخر تحديث:

لم يعد المستثمرون واثقين من الاستثمار في الطروحات العامة الأولية في الولايات المتحدة، حيث قادت سخونة الطروحات الكثير من الشركات للاستفادة من التسعير الملتهب، وسط شهية مرتفعة للطروحات خلال النصف الثاني من العام الماضي، والذي بات شيئاً من الماضي.

وتظهر الأرقام الجديدة أن سوق الاكتتابات الأولية قد تراجعت بشكل ملحوظ منذ الربع الأول. حيث انخفضت أسعار أسهم الشركات المدرجة مؤخراً، وفشلت بعض أهم عمليات الاكتتابات.

ووفقاً لبيانات Dealogic، ارتفعت أسعار أسهم الشركات التي شاركت في بورصة نيويورك أو ناسداك في يناير وفبراير بمتوسط يزيد عن 40% من سعر الاكتتاب في اليوم الأول من التداول.

فيما كان الأمر مغايرا في مارس وأبريل، حيث انخفض متوسط عدد الشركات التي حققت صعودا قويا خلال اليوم الأول للتداول إلى ما يقرب من 20% فقط، وفي مايو انخفض إلى متوسط 18% اعتباراً من منتصف الأسبوع الماضي، وفقاً لما ذكرته "فايننشال تايمز"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ولا تزال معظم الشركات ترتفع في بداية ظهورها في السوق، لكن في الأسابيع القليلة الماضية، تراجعت أسعار العديد من شركات الطرح العام في السوق المفتوحة خلال يوم التداول الأول، حيث تراجعت مجموعة Waterdrop الصينية لتكنولوجيا التأمين بنسبة 19% في بدايتها، بينما تراجعت شركة Vaccitech التابعة لشركة أسترازينيكا مطورة لقاحات كورونا، بنسبة 17%، وتراجعت شركة التكنولوجيا الحيوية Talaris Therapeutics بنسبة 4.4% عند ظهورها لأول مرة في أوائل مايو.

قالت الشريك المتخصص في أسواق رأس المال في شركة المحاماة Rope’s & Gray، راشيل فيليبس إن السوق في الربع الأول لم تكن مجرد ربح، كما أصبحت أسعار الاكتتاب العام نفسه أكثر صرامة.

ووفقاً لبيانات رفينيتيف، فاقت واحدة من كل أربع شركات مدرجة في الولايات المتحدة التوقعات لأسعار أسهم الاكتتاب في الربع الأول. وكان الربع الأخير من العام الماضي أكثر سخونة، حيث تمكن ما يقرب من 40% من الخروج عن النطاق.

وبحسب رفينيتيف، تراجعت نسبة الشركات التي تجاوزت التوقعات السعرية إلى 11% في الربع الثاني. كما كسر 13% الحد الأدنى للنطاق السعري.

ومع بقاء شهر واحد على نهاية الربع الثاني، فقد جمعت 54 شركة 18 مليار دولار حتى الآن، وفقاً لبيانات Refinitiv، مقابل 101 شركة، باستثناء طروحات شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة، جمعت نحو 42 مليار دولار في الربع الأول، والذي كان أكبر حجم طروحات فصلية خلال جائحة كورونا.