.
.
.
.
بيتكوين

جي بي مورغان تحدد إشارة دخول السوق الهابط لـ "بيتكوين"

الحصة السوقية من سوق التشفير تحدد توجهات الأسعار

نشر في: آخر تحديث:

قفزت بيتكوين بنسبة 14% على مدار يومين وتم تداولها بسعر 38295 دولاراً اعتباراً من الساعة 11:05 صباحاً في لندن يوم الخميس. وفي حين أن الزخم قد يفرح الثيران، يحذر فريق الأبحاث في بنك الاستثمار جي بي مورغان، بسبب التخلف في جزء من سوق العقود الآجلة - حيث يكون السعر الفوري أعلى من أسعار العقود الآجلة - هو سبب للحذر.

وكتب الاستراتيجيون في جي بي مورغان بقيادة نيكولاوس بانيجيرتزوجلو في مذكرة: "نعتقد أن العودة إلى التخلف في الأسابيع الأخيرة كانت إشارة سلبية تشير إلى سوق هابطة". وأضافوا أن حصة بيتكوين المنخفضة نسبياً من إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة هي اتجاه آخر مثير للقلق.

ويعتمد تحليل جي بي مروغان على المتوسط المتداول لمدة 21 يوماً لعقود بيتكوين الآجلة الثانية الموزعة على الأسعار الفورية، وأشار إلى أن منحنى العقود الآجلة للبيتكوين كان متخلفاً لمعظم عام 2018.

في ذلك العام، انخفضت العملة المشفرة بنسبة 74% بعد الازدهار الكبير في 2017. ويعد التراجع هو "تطور غير عادي وانعكاس لمدى ضعف الطلب على بيتكوين في الوقت الحالي من المستثمرين المؤسسيين" الذين يميلون إلى استخدام العقود المدرجة في بورصة شيكاغو التجارية، وفقاً للتقرير، الذي نشرته "ياهوو فاينانس"، واطلعت عليه "العربية.نت".

تبلغ حصة العملة المشفرة من القيمة السوقية الإجمالية للعملات المشفرة حوالي 42% حالياً، بانخفاض من حوالي 70% في بداية العام، وفقاً لبيانات من متعقب CoinGecko.

وقال محللو جي بي مورغان الاستراتيجيون في تقرير، إن الحصة السوقية لـ بيتكوين قد تحتاج إلى الارتفاع إلى أعلى من 50% للتأكيد على انتهاء السوق الهابطة الحالية.

وينتظر المتداولون المحفز التالي والمتمثل في كسر بيتكوين للنطاق الحالي بين مستويات 30،000 دولار إلى 40،000 دولار والذي كان موجوداً منذ انخفاضه من مستوى قياسي بلغ 65000 دولار تقريباً في أبريل.