.
.
.
.
الدولار

الدولار مستقر والإسترليني يهبط قبل اجتماع لبنك إنجلترا

في ظل هدوء يسود أسواق العملات

نشر في: آخر تحديث:

انخفض الدولار بشكل طفيف في التعاملات الأوروبية المبكرة، اليوم الخميس، بعد أن أمضى الأسبوع مبتعدا بشكل تدريجي عن أعلى مستوياته في شهرين التي سجلها بعد التحول المفاجئ لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي صوب لهجة تميل إلى التشديد النقدي في اجتماعه الأسبوع الماضي.

ساد الهدوء أسواق العملات إذ يدرس المتعاملون إشارات مختلفة من مسؤولي الاحتياطي الاتحادي بشأن توقيت سحب التحفيز النقدي.

انخفض مؤشر الدولار إلى 91.738 متخليا عن بعض مكاسبه بعدما بلغ أعلى مستوى في شهرين عند 92.408 يوم الجمعة.

وصعد اليورو قليلا أمام الدولار 0.1% خلال الجلسة إلى 1.1939 دولار.

وتلقى الدولار بعض الدعم خلال الليل من تصريحات اثنين من مسؤولي الاحتياطي الاتحادي بأن التضخم المرتفع في الولايات المتحدة قد يستمر لفترة أطول من المتوقع.

لكن رئيس المجلس جيروم باول قال يوم الثلاثاء إن الضغوط التضخمية ستتقلص من تلقاء نفسها.

وينصب اهتمام السوق على اجتماع بنك إنجلترا المركزي الذي ينعقد اليوم.

ومن غير المتوقع حدوث تغيير في السياسات لكن المستثمرين سيبحثون عن أي تلميحات بأن بنك إنجلترا سيتبع خطى مجلس الاحتياطي الاتحادي مع تزايد الضغوط التضخمية.

ونزل الجنيه الإسترليني بشكل طفيف في التعاملات المبكرة في لندن متراجعا 0.1% إلى 1.3962 دولار و85.495 بنس لليورو.

واستقر الدولار الأسترالي والذي يعتبر مؤشرا على الشهية للمخاطرة في سوق العملات، خلال اليوم عند 0.75745 دولار أميركي، بعد أن ارتفع 1.3% منذ بداية الأسبوع.

وانخفض الدولار الأميركي 0.1% مقابل الين.

ونزلت بتكوين نحو 2% إلى 33 ألف دولار، بعد أن تعافت نوعا ما من انخفاضها إلى 28 ألفا و600 دولار يوم الثلاثاء. وجرى تداول الإيثر عند نحو 1900 دولار.