.
.
.
.
الأسواق العالمية

خبير للعربية: هناك تفاوت كبير بالتعافي الاقتصادي بين أميركا وأوروبا

بعض الأسواق سجلت تعافياً على شكل "v" وبدأت التوسع

نشر في: آخر تحديث:

قال المدير التنفيذي لبنك مونتريال لإدارة الأصول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فادي خوري، إن هناك تفاوتا كبيرا في سرعة التعافي الاقتصادي بالبلدان حول العالم، خصوصا بين أميركا وأوروبا.

وذكر خوري في مقابلة مع "العربية"، أن التركيز كبير على أداء الأسواق الأميركية لاسيما أن التعافي الاقتصادي انتهى بالولايات المتحدة ووصل لمرحلة التوسع مضيفا: "شهدنا بالفعل تعافيا اقتصاديا على شكل V".

وأشار إلى أن التعافي مرتبط بشكل وثيق بتسريع توزيع لقاحات كورونا والتعافي من تداعيات الجائحة وهذه أبرز النقاط التي يركز عليها المستثمرون.

وتحدث خوري: "إذ نظرنا إلى مؤشرات معينة بالولايات المتحدة نجد ارتفاع مؤشر مديري المشتريات لمستويات عالية سواء بقطاع التصنيع أو الخدمات بأكثر من 60 نقطة، كذلك ارتفع مؤشر مديري المشتريات في أوروبا عند 63 نقطة".

وقال إن التفاوت الموجود بين اقتصادات أوروبا والاقتصاد الأميركي ممكن أن يكون إيجابيا أكثر للأسهم الأوروبية مع توقعات أن ترتفع بنفس زخم الأسهم الأميركية عند التعافي الكامل من تداعيات كورونا.

ويعتقد خوري أن أداء الأسهم الأوروبية سيكون أفضل بالفترة المقبلة لأن التعافي الاقتصادي بالمنطقة لم يكتمل بعد، وقد يكون أيضا هناك تأثير لأداء اليورو أمام الدولار الأميركي.

وتابع أن السوق الأوروبية تتميز عن نظيرتها الأميركية بكونها أن أكثر مؤشراتها يسيطر عليها شركات وقطاعات التقليدية مثل الطاقة والمصارف والخدمات والأدوات الصحية.

ولفت إلى أن هذه القطاعات تتأثر أكثر بالدورة الاقتصادية، ولكن هذا لا يمنع من وجود مخاطر أبزرها تفشي سلالات جديدة لفيروس "كورونا" مما يؤدي إلى إغلاقات جديدة ويعطل التعافي الموجود.