.
.
.
.
عملات أجنبية

الإسترليني يصعد وسط آمال بدء التعايش مع كورونا في بريطانيا

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع الجنيه الإسترليني، اليوم الثلاثاء، بنسبة 0.6٪ إلى أعلى مستوى في أسبوع واحد عند 1.3898 دولار، حيث تتطلع الأسواق إلى أن تصبح إنجلترا أول دولة رئيسية تبدأ رسميًا في التعايش مع فيروس كورونا من خلال التخلص من القيود المرتبطة بالفيروس في غضون أسبوعين.

وارتفع اليورو بنسبة 0.2٪ إلى 1.1890 دولار على الرغم من التراجع غير المتوقع في الطلبيات الصناعية الألمانية. كما ارتفع الين بنفس الهامش تقريبًا إلى 110.80 للدولار، وقفز الدولار النيوزيلندي ما يقرب من 1٪ إلى 0.7104 دولار بعد مسح أعمال قوي دفع توقعات رفع أسعار الفائدة إلى الأمام.

وارتفع الدولار الأسترالي بما يصل إلى 1.2٪ عند نقطة ما إلى 0.7599 دولار، على الرغم من أن محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي فيليب لوي اتخذ نبرة متشائمة في مؤتمر صحافي بعد تثبيت أسعار الفائدة وتقليص مشتريات السندات، كما كان متوقعًا.

لكن الدولار واصل انخفاضه، حيث راهن المتداولون على أن سوق العمل الأميركية غير المنتظمة ستبقي أسعار الفائدة منخفضة بينما يعاد فتح بقية العالم.

وبدأ الدولار في الانخفاض منذ الإعلان عن بيانات سوق العمل الأميركية الأسبوع الماضي، التي كانت متفائلة لكنها ليست قوية لدرجة المخاطرة بتقديم توقيت بدء مجلس الاحتياطي الفيدرالي تقليص شراء الأصول أو التخطيط لارتفاع وشيك في أسعار الفائدة.

وقال موه سيونغ سيم المحلل في بنك سنغافورة: "أعتقد أن السوق شعرت ببعض الارتياح".

وأضاف: "الآن بعد أن خرجنا (بيانات الوظائف الأميركية) عن الطريق، نشهد تراجعًا بسيطًا للدولار.. لا أعتقد أنه سيكون تراجعًا كبيرًا، لكن المحفز الذي يدعو للقلق - الوظائف الأميركية أو التضخم - لا يزال بعيدا".