.
.
.
.
وول ستريت

قفزة تاريخية للأسهم الأميركية.. "خدمات الاتصالات" بين أكبر الرابحين

وول ستريت تغلق عند أعلى مستوى على الإطلاق بفضل أرباح الشركات وانتعاش الاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

حققت وول ستريت مكاسب للجلسة الرابعة على التوالي الجمعة، لتواصل موجة صعود دفعت جميع المؤشرات الثلاثة الرئيسية للأسهم الأميركية إلى قمم إغلاق قياسية، إذ غذت نتائج أعمال إيجابية للشركات ومؤشرات على انتعاش الاقتصاد شهية المستثمرين للمخاطرة.

وأغلق المؤشر داو فوق 35 ألف نقطة للمرة الأولى على الإطلاق، بحسب "رويترز".

وتقلبت أسهم النمو والقيمة صعودا وهبوطا معظم الأسبوع، إذ يوازن المتعاملون في السوق بين ارتفاع الإصابات بالسلالة دلتا من كوفيد-19، في مقابل نتائج أعمال قوية للشركات ومؤشرات على انتعاش اقتصادي.

ويتطلع المتعاملون الآن صوب الأسبوع القادم حين يعقد مجلس الاحتياطي الفيدرالي اجتماعا بشأن السياسة النقدية، وتصدر سلسلة من نتائج أعمال شركات كبيرة.

وسيفحص المستثمرون بيان مجلس الاحتياطي لاستقاء مؤشرات بشأن الإطار الزمني لتشديد السياسات التيسيرية على الرغم من أن جيروم باول رئيس المجلس كرر القول بأن الاقتصاد ما زال يحتاج إلى الدعم الكامل من البنك المركزي.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 238.2 نقطة أو ما يعادل 0.68% إلى 35061.55 نقطة، وارتفع المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 44.31 نقطة أو ما يعادل 1.01% إلى 4411.79 نقطة وأضاف المؤشر ناسداك المجمع 152.39 نقطة أو ما يعادل 1.04% إلى 14836.99 نقطة.

ومن بين 11 قطاعا رئيسيا على المؤشر ستاندرد أند بورز 500، أغلقت جميع القطاعات مرتفعة باستثناء الطاقة، فيما سجل قطاع خدمات الاتصالات أكبر ربح ليرتفع 2.7%.