.
.
.
.
الأسهم الأوروبية

نتائج "ريكيت" ومتاعب الصين تدفع أسهم أوروبا للتراجع

سهم ريكيت هوى 9.2% بعد أن جاءت مبيعاتها دون تقديرات المحللين

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأسهم الأوروبية، اليوم الثلاثاء، بفعل هبوط حاد للأسهم الصينية وبيانات مخيبة للآمال عن مبيعات ريكيت بنكايزر، مما طغى على نتائج قوية لشركات مثل إل.في.إم.إتش.

هبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6%، مواصلا الخسائر للجلسة الثانية على التوالي، لكنه ظل دون نقاط قليلة فحسب من أعلى مستوياته على الإطلاق.

وهوى سهم ريكيت 9.2% بعد أن جاءت مبيعاتها ربع السنوية دون تقديرات المحللين بسبب تراجع الطلب على منتجاتها من الصابون وأدوية البرد.

تشهد الأسواق العالمية تراجعات هذا الأسبوع بفعل بواعث القلق حيال قيود صينية أشد على قطاع التكنولوجيا، رغم التفاؤل بشأن موسم نتائج الشركات في الولايات المتحدة وأوروبا.

وانخفض سهم بروسوس الهولندية لاستثمارات التكنولوجيا 7.4%، مسجلا أقل مستوى له منذ مايو/أيار 2020، بفعل خسائر الأسهم في هونج كونج والصين.

لكن سهم إل.في.إم.إتش، أكبر شركة منتجات فاخرة في العالم، ارتفع قليلا بعد الإعلان عن مبيعات وأرباح أعلى.