.
.
.
.
وول ستريت

أمازون يهبط بالأسهم الأميركية.. وستاندرد آند بورز يحقق مكاسب شهرية

أسهم شركات الإنترنت والتكنولوجيا العملاقة تتلقى ضربة مفاجئة

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأسهم الأميركية، الجمعة، مع هبوط أمازون.كوم بعد أن توقعت الشركة تباطؤ نمو المبيعات، لكن المؤشر ستاندرد آند بورز 500 حقق مكاسب للشهر السادس على التوالي.

هوت أسهم أمازون بعد أن أعلنت الشركة الخميس الماضي عن إيرادات للربع الثاني أقل قليلا من متوسط تقديرات المحللين وقالت إن نمو المبيعات سينحسر في الأرباع القليلة القادمة مع خروج المستهلكين من منازلهم أكثر من ذي قبل.

كانت أسهم شركات الإنترنت والتكنولوجيا العملاقة أبلت بلاء حسنا في خضم الإغلاقات العام الماضي، لكنها هبطت في معاملات الجمعة مثل ألفابت، المجموعة الأم لشركة غوغل، وفيسبوك.

وقال جيك دولارهايد، المدير التنفيذي لدى لونجبو لإدارة الأصول في توسلا بولاية أوكلاهوما، "الأرباح جيدة عموما. لكن أمازون... وبعض رابحي العام الماضي أضعفوا السوق بعض الشيء.. هذه السوق كانت تقودها شركات التكنولوجيا الكبيرة وعندما تبلو التكنولوجيا بلاء حسنا، فإن السوق تمضي معها، وعندما لا تفعل" فإنها تتراجع.

وأظهرت البيانات الصادرة الجمعة ارتفاع إنفاق المستهلكين الأمريكيين أكثر من المتوقع في يونيو حزيران، لكن التضخم السنوي تسارع أكثر فوق هدف مجلس الاحتياطي الاتحادي البالغ اثنين بالمئة.

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 146.36 نقطة بما يعادل 0.42% إلى 34938.17 نقطة، وهبط ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 23.58 نقطة أو 0.53% ليسجل 4395.57 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 101.51 نقطة أو 0.69% إلى 14676.76 نقطة.