البورصة المصرية

بورصة مصر تتجاوز موجة النزيف.. مليارا دولار مكاسب يوليو

قفز المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 4.7%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

بعد موجة من الخسائر العنيفة، سجلت البورصة المصرية مكاسب قياسية خلال تعاملات شهر يوليو الماضي، مدعومة بمشتريات جميع المستثمرين.

وتشير البيانات التي أعدتها "العربية.نت"، إلى ارتفاع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة خلال تعاملات الشهر الحالي بنحو 5.14% رابحة نحو 34.3 مليار جنيه، حيث ارتفع رأس المال السوقي من مستوى 667.3 مليار جنيه في إغلاق تعاملات شهر يونيو الماضي إلى مستوى 701.6 مليار جنيه في إغلاق تعاملات شهر يوليو الماضي.

ترى مديرة التداول بشركة "تيم" لتداول الأوراق المالية، أماني عبد المطلب، أن اتجاه الحكومة المصرية إلى تشجيع الاستثمار في البورصة عزز من حجم المكاسب وأنقذ الأسهم المدرجة من موجة الخسائر التي تواجهها منذ بداية العام الحالي. وأشارت إلى أن هناك بعض المؤشرات التي زادت بنسب قياسية خلال تعاملات الشهر الحالي.

وأوضحت أن اتجاه البنك المركزي المصري إلى عدم تحريك أسعار الفائدة خلال الاجتماع للجنة السياسة النقدية، عزز من مستويات السيولة التي دخلت البورصة المصرية خلال التعاملات الماضية، حيث كانت شريحة كبيرة من أصحاب الفوائض المالية يترقبون تحريك أسعار الفائدة مع عودة معدلات التضخم إلى الارتفاع، لكن البنك المركزي المصري قرر تثبيت أسعار الفائدة، وهو ما دفع عددا كبيرا منهم إلى الاتجاه نحو البورصة، ولذلك فقد سجلت أحجام التداول ارتفاعا كبيرا خلال تداولات الأسبوع الأخير من الشهر الحالي.

على صعيد المؤشرات، فقد قفز المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 4.7% مضيفاً نحو 486 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 10256 نقطة في إغلاق تعاملات الشهر الماضي إلى مستوى 10742 نقطة خلال تعاملات شهر يوليو. كما صعد مؤشر "إيجي إكس 50" بنسبة 10.3% مضيفاً نحو 222 نقطة مرتفعاً من مستوى 2155 نقطة إلى مستوى 2377 نقطة.

وقفز مؤشر "إيجي إكس 30" محدد الأوزان بنسبة 3.26% رابحاً نحو 418 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 12813 نقطة إلى نحو 13231 نقطة. كما صعد مؤشر "إيجي إكس 30" للعائد الكلي بنسبة 4.5% مضيفاً 180 نقطة ليرتفع من مستوى 4004 نقطة إلى نحو 4184 نقطة.

كما ارتفع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" متساوي الأوزان بنسبة 19% مضيفاً نحو 440 نقطة بعدما قفز من مستوى 2323 نقطة في إغلاق تعاملات شهر يونيو الماضي إلى مستوى 2763 نقطة في إغلاق تعاملات شهر يوليو الماضي.

وصعد المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" متساوي الأوزان بنسبة 14% مضيفاً نحو 464 نقطة بعدما ارتفع من 3278 نقطة إلى نحو 3742 نقطة. أخيراً، قفز مؤشر "تميز" بنسبة 25.4% رابحاً نحو 612 نقطة بعدما قفز من مستوى 2406 نقطة في إغلاق تعاملات شهر يونيو الماضي إلى مستوى 3018 نقطة في إغلاق تعاملات شهر يوليو الماضي.

قال محمد فتح الله العضو المنتدب لشركة بلوم لتداول الأوراق المالية إن وتيرة الاستثمار من الجانب العربي زادت منذ بداية هذا العام بنحو 1.1 مليار جنيه لصالح المشترين.

وأضاف في حديثه للعربية أن الانتظار الذي طال لطروحات الشركات خاصة الحكومية، جعل المستثمرين يتجهون نحو الأسهم صغيرة الحجم ما أدى إلى صعود ضعيف للمؤشر الرئيسي.

وأوضح أن السبب في مبيعات الأجانب بالسوق المصري، هو اتجاه هؤلاء المستثمرين نحو أسواق أخرى مثل السعودية والكويت، في ظل تراجع تمثيل مصر في مؤشر مورغان تسانلي.

وذكر أن عودة المستثمرين الأجانب مرهونة بتنشيط حركة السوق عبر الطروحات الجديدة.

وتبدأ اليوم التعديلات على المؤشرات بالبورصة المصرية في ضوء المراجعة الدورية مع تطبيق المنهجية الجديدة بادراج 5 شركات فقط من كل قطاع على المؤشر الرئيسي.

وقال فتح الله إنه كلما كان المؤشر أكثر تعبيرا عن السوق كلما زادت ثقة المتعاملين، مشيرا إلى أن هذا القرار يهدف إلى أن تكون المؤشرات أكثر تمثيلا للسوق بالكامل.

وتجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي نهاية الاسبوع الحالي يوم 5 اغسطس، ويتوقع فتح الله تثبيت سعر الفائدة، في ظل ارتفاع معدلات التضخم المتوقعة خلال الشهرين الماضي والحال.

وقال محمد فتح الله العضو المنتدب لشركة بلوم لتداول الأوراق المالية إن وتيرة الاستثمار من الجانب العربي زادت منذ بداية هذا العام بنحو 1.1 مليار جنيه لصالح المشترين.

وأضاف في حديثه للعربية أن الانتظار الذي طال لطروحات الشركات خاصة الحكومية، جعل المستثمرين يتجهون نحو الأسهم صغيرة الحجم ما أدى إلى صعود ضعيف للمؤشر الرئيسي.

وأوضح أن السبب في مبيعات الأجانب بالسوق المصري، هو اتجاه هؤلاء المستثمرين نحو أسواق أخرى مثل السعودية والكويت، في ظل تراجع تمثيل مصر في مؤشر مورغان تسانلي.

وذكر أن عودة المستثمرين الأجانب مرهونة بتنشيط حركة السوق عبر الطروحات الجديدة.

وتبدأ اليوم التعديلات على المؤشرات بالبورصة المصرية في ضوء المراجعة الدورية مع تطبيق المنهجية الجديدة بادراج 5 شركات فقط من كل قطاع على المؤشر الرئيسي.

وقال فتح الله إنه كلما كان المؤشر أكثر تعبيرا عن السوق كلما زادت ثقة المتعاملين، مشيرا إلى أن هذا القرار يهدف إلى أن تكون المؤشرات أكثر تمثيلا للسوق بالكامل.

وتجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي نهاية الاسبوع الحالي يوم 5 اغسطس، ويتوقع فتح الله تثبيت سعر الفائدة، في ظل ارتفاع معدلات التضخم المتوقعة خلال الشهرين الماضي والحال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.