.
.
.
.
سعر الذهب

قوة الدولار تضغط على الذهب.. صوب تسجيل أسوأ أسبوع منذ يونيو

نشر في: آخر تحديث:

نزل الذهب اليوم الجمعة، ليقبع قرب المستوى المهم البالغ 1800 دولار للأوقية (الأونصة)، إذ تعرض لضغوط من الدولار الأقوى في وقت يترقب المستثمرون تقرير الوظائف الأميركية لاستقاء مؤشرات بشأن موقف مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن السياسات.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1799.46 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0517 بتوقيت غرينتش، ويتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ منتصف يونيو.

وهبطت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.4% إلى 1802.50 دولار.

قال ستيفن إينس الشريك الإداري لدى إس.بي.آي كابيتال لإدارة الأصول: "إذا حصلنا على مزيج من أرقام قوية حقا للتوظيف تأتي على خلفية من خطاب يميل إلى التشديد النقدي من مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أعتقد أن هذا سيفزع أي أسواق حساسة لأسعار الفائدة مثل الذهب".

وأضاف: "ذلك هو السبب في أننا نشهد عمليات خفض للمخاطر حاليا".

لكنه أشار إلى أن حدوث انهيار تام للذهب أمر مستبعد بشكل كبير، وأن مستوى الدعم عند 1790 دولارا يجب أن يتماسك.

وبدأت المخاوف حيال الخفض التدريجي للتحفيز، بعد أن قال ريتشارد كلاريدا نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إن الشروط لزيادة أسعار الفائدة قد تُلبى في أواخر 2022، وإن البنك المركزي قد يبدأ في تقليص برنامجه لشراء الأصول هذا العام.

وقال كريستوفر والر عضو مجلس محافظي البنك، إنه يرى احتمالا لخفض السياسة التيسيرية في وقت أقرب مما يتوقع البعض، بالنظر إلى تقدم التعافي الاقتصادي وتحسن سوق العمل.

ويقلص ارتفاع أسعار الفائدة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وارتفع مؤشر الدولار 0.1% مما يقلص جاذبية الذهب لحائزي بقية العملات.

ومن المقرر صدور تقرير الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة بحلول الساعة 1230 بتوقيت غرينتش.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 25.12 دولار للأوقية (الأونصة) وانخفضت بنحو 1.4% خلال الأسبوع.

ونزل البلاتين 0.4% إلى 1001.66 ويتجه صوب تسجيل أكبر هبوط أسبوعي منذ يونيو، فيما ارتفع البلاديوم 0.2% إلى 2652.93 دولار.