.
.
.
.
وول ستريت

مع تصاعد مخاوف "دلتا".. ثاني جلسة متراجعة في وول ستريت

الدولار متمسك بمكاسبه قبل نشر محضر اجتماع المركزي الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

انخفضت المؤشرات الرئيسية لوول ستريت، اليوم الأربعاء، إذ تسببت المخاوف حيال وتيرة تعافي ما بعد الجائحة، وانتشار المتحور "دلتا" في التأثير سلبا على الطلب على القطاعات الشديدة التأثر بالاقتصاد، بينما يترقب المستثمرون نشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لاستقاء مؤشرات عن مسار دعم السياسة النقدية مستقبلا.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 33.1 نقطة ما يعادل 0.09% إلى 35310.2 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 7.1 نقطة أو 0.16% إلى 4440.94 نقطة، وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 19.9 نقطة أو 0.14% إلى 14636.244 نقطة.

وتوقع مدير أبحاث السوق في مجموعة سبائك، عبد العظيم الأموي، في مقابلة مع "العربية" أن يكون تأثير محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي ضعيفاً، لنترقب مؤثرات مقبلة، أكثر تأثيرا.

وأشار إلى أن تفاقم الوضع بسبب متحور "دلتا" يظل العامل الأكثر تأثيرا، في الوقت الحالي، بعد مرحلة من بيانات الوظائف الجيدة الأميركية، التي أعقبتها تراجعات قوية للذهب، وارتفاع للتضخم، وبالتالي يشير ذلك إلى أن تداخل البيانات الاقتصادية، يزيد من ضبابية الأسواق.

تماسك الدولار قرب أعلى مستوى في 9 أشهر مقابل اليورو، اليوم الأربعاء، إذ لم تراوح عملات كبرى مكانها قبل نشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي لشهر يوليو/تموز.

وسجل الدولار النيوزيلاندي أكبر تحرك أثناء الليل بعد أن أبقى البنك المركزي للبلاد على أسعار الفائدة دون تغيير خلافا للتوقعات.

وارتفع الدولار النيوزيلاندي 0.17% إلى 0.6935 دولار أميركي في التعاملات المبكرة في لندن بعد أن انخفض نحو 1% إلى 0.6868 دولار فور قول بنك الاحتياطي النيوزيلاندي إنه سيُبقي أسعار الفائدة عند 0.25% بعد أن دخلت البلاد في عزل عام لمكافحة انتشار فيروس كورونا.