.
.
.
.
عملات مشفرة

سرقهم فعرضوا عليه مكافأة ووظيفة.. أقوى مخترق بتاريخ العملات المشفرة

عودة آخر مبلغ متبقي من أكبر عملية قرصنة بتاريخ العملات المشفرة

نشر في: آخر تحديث:

أخيراً، أفرج المخترق الذي يقف وراء أكبر عملية سرقة للعملات المشفرة على الإطلاق، عن آخر شريحة من الأموال المسروقة، المقدرة كلها بحوالي 600 مليون دولار.

تعرضت شبكة Poly Network وهي منصة في مجال التمويل الرقمي لهجوم كبير في العاشر من الشهر الحالي، شهد قيام المتسلل أو المتسللين بسرقة عملات رقمية تزيد قيمتها على 600 مليون دولار.

وهاجم القراصنة (لا يعرف إن كان شخص واحد أو مجموعة) منصة Poly Network، الشركة المتخصصة في تحويلات العملات المشفرة، في واحدة من أكبر سرقات الأموال الرقمية في التاريخ. لكن بحلول يوم الثاني عشر من نفس الشهر، أعادوا جميع الأموال المسروقة تقريبًا في سلسلة بطيئة من المعاملات.

استغل اللصوص ثغرة في كود Poly Network مما سمح لهم بتحويل الأموال إلى حساباتهم الخاصة، بحسب "CNBC".

في تطور غريب، لم يفلت مخترق شبكة Poly Network وبدلاً من ذلك، فتح حوارًا مع الجهة المستهدفة، ووعد بإعادة كل الأموال.

ومن المؤكد أن المخترق أعاد جميع الأموال تقريبًا باستثناء 33 مليون دولار هي عملة مربوطة بالدولار تم تجميدها من قبل مُصدريها الأسبوع الماضي.

كان ذلك صيدا ثمينا، ومع ذلك جرى حجز أكثر من 200 مليون دولار من الأصول في حساب تطلب كلمات مرور من كل من Poly Network والهاكر.

خلال الأيام القليلة الماضية، رفض المخترق تسليم كلمة المرور الخاصة به.

ناشدت شركة Poly Network المخترق الذي أطلقت عليه اسم هاكر "القبعة البيضاء" لإعادة الأموال المتبقية.

وعدت المنصة بمنح الشخص المجهول الهوية مكافأة قدرها 500000 دولار لمساعدته على تحديد عيب في أنظمة الأمان، بل وعرضت عليه وظيفة "مستشار أمني رئيسي" لديها.

وفي الوقت الحالي، قد أعطى المخترق أخيرًا لشركة Poly Network إمكانية الوصول إلى الدفعة الأخيرة من الأموال المسروقة.

وذكرت الشركة أن هاكر "القبعة البيضاء" شاركها ما يسمى بالمفتاح الخاص اللازم لاستعادة السيطرة على الأصول المتبقية، من أصل المبلغ المسروق.