.
.
.
.
وول ستريت

بعد تهدئة مخاوف التحفيز.. مؤشرات وول ستريت بمستوى قياسي مرتفع

رئيس الفيدرالي: خفض التيسير قد يبدأ هذا العام ولا تسرع في رفع الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

انتعشت وول ستريت، الجمعة، وسجل ستاندرد أند بورز وناسداك أعلى مستوياتهما عند الإغلاق للمرة الرابعة هذا الأسبوع، إذ هدأت تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول في مؤتمر جاكسون هول من المخاوف بشأن الجدول الزمني لتقليص التحفيز وجعلت المستثمرين يدخلون عطلة نهاية الأسبوع ومعنوياتهم تميل للشراء.

وسجلت المؤشرات الثلاثة مكاسب أسبوعية.

وفي تصريحاته المعدة سلفا، أحجم باول عن تقديم صورة أوضح فيما يتعلق بتوقيت تقليص البنك المركزي لعمليات شراء الأصول أو رفع أسعار الفائدة، وهي العناصر الرئيسية لسياسته النقدية الحذرة التي تهدف إلى مساعدة الاقتصاد على التعافي من الركود الناجم عن الجائحة.

وبناء على بيانات غير رسمية، صعد المؤشر داو جونز الصناعي 241.63 نقطة بما يعادل 0.69% إلى 35454.75 نقطة، وأغلق المؤشر ستاندرد اند بورز 500 مرتفعا 39.33 نقطة أو 0.88% إلى 4509.33 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 180.08 نقطة أو 1.2% إلى 15125.89 نقطة.

كان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، قال إن البنك المركزي يمكن أن يبدأ بخفض مشترياته من السندات الشهرية هذا العام، على الرغم من أنه لن يتعجل البدء في رفع أسعار الفائدة بعد ذلك.

لقد واجه الاقتصاد الآن اختبار "التقدم الكبير الإضافي نحو هدف التضخم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي"، الذي قال باول وزملاؤه إنه سيكون شرطًا مسبقًا لتقليص مشتريات السندات، في حين أن سوق العمل قد أحرزت أيضًا تقدمًا واضحًا، كما قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي اليوم الجمعة، في النص المُعد لخطاب افتراضي في ندوة جاكسون هول السنوية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في كانساس سيتي.