.
.
.
.

الدولار الأميركي عند قاع أسبوعين مع استمرار التيسير المالي

البنك المركزي الأميركي سيظل يتوخى الحذر

نشر في: آخر تحديث:

استقر الدولار بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوعين، اليوم الاثنين، إذ كبحته رسالة من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) الأميركي مفادها أنه لا يوجد عجلة في سحب حوافز هائلة.

تعرضت جاذبية العملة الأميركية لضربة قوية منذ يوم الجمعة عندما قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي إن خفضا تدريجيا للحوافز ربما يبدأ هذا العام، لكنه أضاف أن البنك المركزي سيظل يتوخى الحذر.

ورد المستثمرون بدفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأميركية مقابل عملات منافسة رئيسية، إلى الانخفاض ليسجل أدنى مستوى في أسبوعين عند 92.595 قبل أن يستقر حول 92.66، ولا يزال منخفضا قليلا خلال اليوم.

وجرى تداول اليورو عند 1.1804 دولار، ليشهد ثباتا خلال الجلسة ولكنه قريب من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع الذي لامسه في التعاملات الآسيوية عند 1.1810 دولار.

وارتفع الين الياباني إلى أعلى مستوى منذ الأربعاء الماضي عند 109.70 للدولار. ويسود الهدوء التعاملات في أوروبا ككل بسبب عطلة في بريطانيا.

وقال فاسيليوس كيوناكيس الرئيس العالمي لاستراتيجية الصرف الأجنبي لدى مجموعة لومبارد أودييه "تجنبنا مفاجأة تشديد نقدي في جاكسون هول... على المدى القصير جدا، ربما يكون هناك المزيد من الضغط النزولي على الدولار، لكن ما يهم حقا هو البيانات الاقتصادية مستقبلا".