.
.
.
.
الدولار

اليورو يتماسك قرب أعلى مستوى في شهر مقابل الدولار

بدعم من صدمة التضخم والمركزي

نشر في: آخر تحديث:

تماسك اليورو قرب أعلى مستوى في شهر مقابل الدولار وذروة ستة أشهر مقابل الجنيه الإسترليني بدعم من تصريحات تميل إلى تشديد السياسة النقدية من جانب صانعي السياسات في البنك المركزي الأوروبي، وبعد بيانات أظهرت أن التضخم عند أعلى مستوى في عشر سنوات وفي ظل مؤشرات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي ليس في عجلة لتشديد السياسات.

والدولار متراجع على مدى الأسبوعين الماضيين إذ تسللت الشكوك بشأن موعد بدء مجلس الاحتياطي الأميركي في تقليص تحفيزه.

وقال رئيس البنك المركزي الأميركي، جيروم باول، الجمعة الماضية، إن تعافي الوظائف سيحدد توقيت خفض مشتريات الأصول.

وأدت تعليقات باول وصانعي سياسات آخرين في البنك المركزي الأميركي تميل إلى التيسير النقدي بالإضافة إلى بيانات جاءت أقل من التوقعات في أن يخسر مؤشر العملة الأميركية نحو 1.4% مقابل سلة من العملات منذ بلغ أعلى مستوى في تسعة أشهر في 20 أغسطس/آب (9 جلسات).

تراجع مؤشر الدولار قليلا إلى 92.452، غير بعيد عن أدنى مستوى في أربعة أسابيع البالغ 92.376 الذي لامسه في الجلسة السابقة بعد بيانات للوظائف في القطاع الخاص ومسوح خاصة بقطاع الصناعات التحويلية.

على العكس شهد اليورو تدفق بيانات إيجابية، بما في ذلك نمو قوي لأنشطة الصناعات التحويلية وضغوط تضخمية من أزمات في سلاسل التوريد.

وجرى تداول العملة الموحدة عند أقل بقليل فحسب من أعلى مستوى في شهر البالغ 1.1857 دولار، بدعم من بيانات أظهرت ارتفاع التضخم 3% على أساس سنوي في أغسطس آب، وهو أعلى مستوى في 10 سنوات وبما يزيد عن هدف البنك المركزي الأوروبي عند 2%.

كما تقدم اليورو مقابل بقية العملات، ليبلغ 130.44 ين أمس الأربعاء، وهو أعلى مستوياته في شهر ولامس ذروة 6 أسابيع مقابل الجنيه الإسترليني عند 86.02 بنس.

لكنه واجه صعوبات للارتفاع فوق 1.18 دولار، ربما بسبب أن توقعات البنك المركزي الأوروبي أشارت إلى أن مشتريات الأصول ستتواصل حتى تصبح ثمة ضرورة لزيادة أسعار الفائدة.

والتحركات في سوق العملات محدودة قبل بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأميركية المقرر صدورها غدا الجمعة، فيما سجل الين 110 مقابل الدولار وبلغ الدولار الأسترالي ذروة أسبوعين عند 0.73890 دولار أميركي.

في غضون ذلك، بلغ الدولار النيوزيلاندي أعلى مستوى في شهر عند 0.7084 دولار أميركي، إذ دفعت رهانات على زيادة الفائدة عوائد السندات لأعلى مستوى في شهرين.