.
.
.
.
اقتصاد بريطانيا

الإسترليني يتراجع بفعل علامات على تعثر الزخم الاقتصادي

المكاسب الاقتصادية من إعادة الفتح بعد الإغلاقات تبدأ بالتلاشي

نشر في: آخر تحديث:

انخفض الجنيه الإسترليني، يوم الاثنين، متراجعا من أعلى مستوياته في نحو شهر أمام الدولار وأعلى مستوى في أسبوع مقابل اليورو، وسط علامات متزايدة على أن المكاسب الاقتصادية من إعادة الفتح بعد الإغلاقات تبدأ بالتلاشي.

وكانت العملة البريطانية قد صعدت يوم الجمعة أمام الدولار بعد بيانات أظهرت أن الولايات المتحدة أوجدت عددا من الوظائف أقل من المتوقع في أغسطس/آب. لكن التحركات التالية كانت غير مستقرة بينما ينتظر المتعاملون مزيدا من القرائن بشأن الاقتصاد البريطاني والاتجاه المستقبلي للسياسة النقدية لبنك إنجلترا.

وأظهر مؤشر مديري الشراء بقطاع التشييد، الذي تصدره مؤسسة آي اتش اس ماركت، أن التشييد في المملكة المتحدة نما الشهر الماضي بأضعف وتيرة منذ موجة الإغلاقات في أوائل 2021، متضررا من نقص حاد في إمدادات البناء.

وأظهرت بيانات مؤشر مديري الشراء بقطاع الخدمات أن نمو القطاع تباطأ في أغسطس/آب مقارنة مع يوليو/تموز.

وعزز المسحان مؤشرات تظهر تباطؤ النمو الاقتصادي بعد تعاف قوي أثاره توزيع سريع للقاحات كوفيد-19 في المملكة المتحدة في وقت سابق هذا العام.

وكشفا أيضا عن أن الزخم الاقتصادي يتعثر تحت تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومشاكل في سلاسل الإمداد العالمية وقواعد العزل العام المرتبطة بالجائحة.

وكان الإسترليني منخفضا 0.30% أمام العملة الأميركية عند 1.3824 دولار، متراجعا عن أعلى مستوى له في نحو شهر البالغ 1.3890 دولار الذي سجله يوم الجمعة.

وفي مقابل العملة الأوروبية، انخفض الإسترليني 0.10% إلى 85.81 بنس لليورو بعد أن كان صعد إلى 85.59 بنس يوم الجمعة.