.
.
.
.
عملات أجنبية

المحادثات الأميركية الصينية تقوي اليوان على حساب الدولار

نشر في: آخر تحديث:

انخفض الدولار، اليوم الجمعة، مع ارتفاع العملات الداعمة للنمو بعد صعود اليوان الصيني إلى أعلى مستوى في أسبوع واحد على خلفية أنباء محادثات هاتفية بين الرئيس الأميركي جو بايدن والزعيم الصيني شي جين بينغ لأول مرة منذ سبعة أشهر.

قال البيت الأبيض في بيان إن بايدن وشي أجريا "مناقشة استراتيجية واسعة"، بما في ذلك المجالات التي تتلاقى فيها المصالح والقيم وتتباين. وقال مسؤول أميركي كبير للصحافيين إن المحادثة ركزت على القضايا الاقتصادية وتغير المناخ وكوفيد-19.

وزاد اليوان 0.2% مقابل الدولار بعد الأنباء، مبتعدا عن المستوى الرئيسي البالغ 6.50 يوان للدولار إلى 6.4387، وهو أعلى مستوى منذ 3 سبتمبر.

قال المحللون الاستراتيجيون في ING في مذكرة صباحية للعملاء: "مثل هذه الخطوة عادة ما تكون إيجابية بالنسبة للعملات المسايرة للتقلبات الدورية وسلبية بعض الشيء للدولار".

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.35٪ إلى 0.7392 دولار أميركي، متجهًا إلى انخفاض بنسبة 0.7٪ هذا الأسبوع. كما عزز تحرك اليوان الدولار النيوزيلاندي الذي ارتفع ما يقرب من 0.5% إلى 0.7141 دولار. وتميل كلتا العملتين إلى الاستفادة عندما تكون معنويات المخاطرة إيجابية.

وخسر الين الياباني 0.2٪ مقابل الدولار إلى 109.97 ين، بينما لا يزال يتعرج في منتصف نطاقه خلال الشهرين الماضيين.

كانت العلاقات بين الولايات المتحدة والصين متوترة منذ مكالمة شي وبايدن الأولى في فبراير. وقد انتقد الجانبان بعضهما البعض بشكل مستمر تقريبًا، غالبًا بهجمات علنية لاذعة وعقوبات على المسؤولين واتهامات بعدم احترام الالتزامات الدولية.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ستة أقران رئيسيين، بنسبة 0.1٪ خلال اليوم عند 92.421، على الرغم من أنه لا يزال في طريقه نحو الارتفاع الأسبوعي بنسبة 0.35٪.

وانتعشت العملة الأميركية من عمليات البيع المكثفة التي سببتها بيانات الوظائف الأسبوع الماضي، حيث خرج عدد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي ليشيروا إلى أن الخفض التدريجي لبرنامج شراء الأصول لا يزال مرجحًا هذا العام.

وقالت محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي ميشيل بومان يوم الخميس، إن تقرير العمل الضعيف لشهر أغسطس لن يؤدي إلى خروج البنك المركزي الأميركي عن مساره.