.
.
.
.
أسهم اليابان

سهم تويوتا يتكبد خسائر بعد إعلانها مزيداً من التخفيضات في الإنتاج

نشر في: آخر تحديث:

سجلت أسهم شركة Toyota Motor Corp أكبر انخفاض لها في ثلاثة أسابيع، بعد أن خفضت الشركة توقعات الإنتاج للسنة المالية بنحو 300 ألف سيارة، حيث يؤثر انتشار فيروس كورونا في جنوب شرق آسيا على قدرتها على توريد الرقائق والأجزاء الأساسية الأخرى.

قالت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم يوم الجمعة، إنها ستعدل الإنتاج في سبتمبر وأكتوبر وتتوقع إنتاج 9 ملايين سيارة في السنة المالية حتى مارس، انخفاضًا من 9.3 مليون كانت تتوقعها سابقًا. ولم تغير الشركة توقعات أرباحها التشغيلية لهذا العام البالغة 2.5 تريليون ين (22.8 مليار دولار).

تراجعت أسهم تويوتا بما يصل إلى 2.5٪ في التعاملات المبكرة في طوكيو اليوم الاثنين، وهو أكبر انخفاض لها منذ 20 أغسطس على أساس يومي. وارتفع السهم بأكثر من 20% هذا العام.

حذرت تويوتا الشهر الماضي من التخفيضات مع انتشار Covid-19 في منطقة التصنيع الأساسية في جنوب شرق آسيا، وأغلقت مصانع مورديها في دول مثل ماليزيا وفيتنام. وقد فاجأ هذا الإعلان السوق حيث ظلت تويوتا حتى ذلك الحين في منأى إلى حد كبير من نقص قطع الغيار الذي يضرب أقرانها.

يبقى السؤال كيف ستؤثر أزمات الإمداد في جنوب شرق آسيا على الشركات المصنعة اليابانية الأخرى مثل Mitsubishi Motors و Honda Motor و Nissan Motor التي لديها مراكز إنتاج بالمثل في المنطقة.

كان إعلان تويوتا الأخير بمثابة "دعوة للاستيقاظ"، كما كتب المحلل في Jefferies تاكاكي ناكانيشي في مذكرة. وقال: "هذه المشكلة لا تقتصر على شركة تويوتا، بل امتدت إلى مصنعي المعدات الأصلية العالميين".

وتتوقع Jefferies الآن أن تقوم شركات صناعة السيارات اليابانية بخفض الإنتاج بمقدار 1.3 مليون وحدة في الربع من يوليو إلى سبتمبر، أي أعلى من 760.000 وحدة التي توقعتها الشهر الماضي.