.
.
.
.
وول ستريت

بعد هزة فيسبوك.. وول ستريت تغلق على ارتفاع حاد مع تعافي أسهم التكنولوجيا

أسهم فيسبوك ترتفع 2% بعد يوم من تعرضها لضربة قوية

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت بورصة وول ستريت على ارتفاع حاد اليوم الثلاثاء، إذ قادت مايكروسوفت وآبل انتعاشا قويا لأسهم النمو بينما ينتظر المستثمرون بيانات الوظائف الشهرية في وقت لاحق هذا الأسبوع والتي قد تؤثر على قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي بشأن موعد تقليص التحفيز النقدي.

وتعافت أسهم كل من آبل ومايكروسوفت وآمازون وألفابت، وهي الشركات الأعلى قيمة في وول ستريت، في أعقاب موجة مبيعات في أسهم النمو في الجلسة السابقة.

وصعدت أسهم شركة فيسبوك 2% بعد يوم من تعرضها لضربة قوية عندما تعطلت خدمتها وتطبيقا واتساب وماسنجر ومنصتها انستغرام لتبادل الصور لساعات.

وارتفعت كل القطاعات الرئيسية الأحد عشر تقريبا المدرجة في المؤشر ستاندرد اند بورز 500، وجاءت أسهم البنوك وشركات خدمات الاتصالات والتكنولوجيا بين أكبر الرابحين.

وسجل ستاندرد اند بورز تحركات بنسبة 1% صعودا بعد أن سجل هبوطا لرابع جلسة على التوالي. والمرة السابقة التي شهد فيها المؤشر القياسي مثل هذه التقلبات كانت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 عندما ارتفع أو هبط 1% أو أكثر لسبع جلسات متتالية.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 315.57 نقطة، أو 0.93%، إلى 34318.49 نقطة في حين قفز المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 45.26 نقطة، أو 1.05%، ليغلق عند 4345.72 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع المثقل بأسهم التكنولوجيا مرتفعا 178.35 نقطة، أو 1.25%، إلى 14433.83 نقطة.

وستاندرد اند بورز 500 منخفض أكثر من 3% عن مستوى إغلاقه القياسي المرتفع الذي سجله في الثاني من سبتمبر/ أيلول.