.
.
.
.
الذهب

الذهب يميل للهبوط مع بقاء المركزي الأميركي على مسار تقليص التحفيز

ويعتبر المعدن الأصفر تحوطا في مواجهة التضخم وتراجع العملة المرجح نتيجة للتحفيز واسع النطاق

نشر في: آخر تحديث:

مالت أسعار الذهب للانخفاض، اليوم الاثنين، بفعل مخاوف من بدء مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي تقليص تدابير التحفيز هذا العام، رغم بيانات وظائف ضعيفة صدرت يوم الجمعة.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1755.68 دولار للأونصة، في حين انخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1% إلى 1755.30 دولار.

ويعتبر المعدن الأصفر تحوطا في مواجهة التضخم وتراجع العملة المرجح نتيجة للتحفيز واسع النطاق. وقد يعالج تقليص مجلس الاحتياطي التحفيز المشكلتين مما يقلل جاذبية الذهب.

وأظهرت بيانات يوم الجمعة زيادة الوظائف في القطاعات غير الزراعية 194 ألفا في سبتمبر/أيلول، أي دون توقعات المحللين زيادة الوظائف 500 ألف وظيفة. في الوقت نفسه انخفض معدل البطالة إلى أدنى مستوى في 18 شهرا عند 4.8%.

وصعد الدولار إلى أعلى مستوى له في نحو ثلاث سنوات مقابل الين، في حين لامست عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات أعلى مستوى منذ أوائل يونيو/حزيران يوم الجمعة مما زاد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب غير المدر للفائدة.

بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، لم يطرأ تغير يذكر على المعاملات الفورية للفضة التي ظلت عند 22.66 دولار للأونصة، بينما ارتفع البلاتين 0.1% إلى 1027.37 دولار.

وصعد البلاديوم 3% إلى 2139.85 دولار بعدما بلغ في وقت سابق أعلى مستوى منذ 13 سبتمبر / أيلول.