.
.
.
.
سوق السعودية

رئيس أكوا باور يتحدث للعربية عن خطط الشركة المستقبلية بعد الطرح وبدء التداول

أكوا باور: لا بد من الموازنة بين توزيعات الأرباح والحفاظ على استدامة النمو

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس مجلس إدارة أكوا باور محمد أبونيان، اليوم الاثنين، في مقابلة مع "العربية" بعد طرح وبدء تداول سهم الشركة في سوق السعودية، إنهم فخورون كشركة سعودية رائدة في قطاع تحلية المياه والكهرباء والهيدروجين الأخضر بالانضمام إلى سوق "تداول".

وأكد على أن أكوا باور تحظى بملاءة مالية قوية، وزيادة رأس المال من خلال الطرح الأول سيتم استخدامها في الاستثمارات المستقبلية، مما سيكون له تأثير إيجابي على نمو الاستثمارات القادمة.

وقال أبونيان: "نعمل في 13 دولة ونحوز ثقة في جميع الدول التي نعمل بها، وهناك طلب كبير على التحول للطاقة الخضراء وتحلية المياه، فأكوا باور أكبر شركة منتجة للمياه المحلاة في العالم والطلب القادم سيكون كبيرا جدا على الهيدروجين الأخضر".

وتابع: "الطلبات الأجنبية على الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر من السعودية تفوق قدرتنا".

وقال أيضاً: "نرى 3 قطاعات كلها نامية وسط طلب كبير".

لشركة أكوا باور 12 مشروعا قائما بتكلفة 55 مليار ريال، و13 مشروعا في مرحلة متقدمة من التطوير بتكلفة 92 مليار ريال، وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة أنه "في 17 سنة الماضية أثبتت أكوا باور أن لها قدرات تقنية وفنية وإدارية وإنشائية وتشغيلية قوية جدا وكوادر بشرية قوية من مختلف دول العالم".

ولفت إلى الاستحواذ على مشروع من أرامكو بـ45 مليار ريال، تم الإعلان عنه قبل أسبوعين، قائلاً: "نحن في مراحل الإغلاق المالي وسيتم الإعلان عن التفاصيل قريبا".

وأضاف: "لدينا مشاريع تحت التطوير وتحت المفاوضة مع دول أخرى، ومشاريع تحت الطرح في المملكة في مجال الطاقة المتجددة وتحلية المياه، أما مشروع الهيدروجين الأخضر فسيكون له برنامج خاص".

وأشار أيضاً إلى أن استناد مشروع الهيدروجين الأخضر إلى رؤية المملكة 2030، مكن أكوا باور من تطوير مشروع سيشكل انطلاقة تصدير الطاقة الخضراء من المملكة، الدولة الرائدة في قطاع الطاقة الأحفورية عالميا، وستكون مصدرا عالميا للطاقة الخضراء وأحد أكبر منتجي الهيدروجين الأخضر وأكبر المنافسين في الطاقة المتجددة عالمياً.

وحول سياسة التوزيعات، قال رئيس مجلس إدارة "أكوا باور" إنها واضحة في مستندات الطرح، و "لا بد من الموازنة بين توزيعات الأرباح والحفاظ على استدامة النمو".

وتابع: "ما قامت به الشركة في 17 عاما لم تقم به شركات عالمية في 50 إلى 100 عام"، مؤكداً على قدرة أكوا باور على المنافسة في الأسواق العالمية بإمكانيات وقدرات سعودية لكونها نتاج بيئة ممكنة في المملكة، و"الرؤية مكنتنا من رفع سقف الطموح والرغبة في الانتشار العالمي وسنكون جزءا مهما من الشركات السعودية الرائدة".