.
.
.
.
سوق السعودية

تهدئة وسط "رالي" الصعود القوي.. مؤشر "تاسي" يغلق عند 11758 نقطة

الأول كابيتال للعربية: الطريق معبد للوصول لمستويات قياسية كالتي شهدناها عام 2006

نشر في: آخر تحديث:

أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية، جلسة اليوم الاثنين، على تراجع بنسبة 0.13% ليفقد 15.34 نقطة ويغلق عند مستوى 11758.02 نقطة بتداولات زادت قيمتها على 7.22 مليار ريال.

أكد رئيس قطاع صناديق أسواق رأس المال في الأول كابيتال، علاء آل إبراهيم، في مقابلة مع "العربية" أن المؤشر الذي تراجع بنسبة طفيفة اليوم، يظل عند مستويات قياسية هي الأعلى منذ 15 عاما.

وتوقع أنه "في ظل بقاء الأمور كما هي ومع التفاؤل الموجود، ومع جني حصيلة الإصلاحات والتعميق في هيكل السوق، سيكون الطريق معبدا للوصول إلى مستويات قياسية كالتي شهدناها عام 2006".

دفع الارتفاع المستمر في الأسهم السعودية على مدار الأشهر الثمانية عشر الماضية، محللي مورغان ستانلي إلى الاعتراف بأنهم أخطأوا في تقديراتهم السابقة.

وكتب محللو البنك الأميركي في مذكرة اليوم الاثنين: "لقد كانت المملكة العربية السعودية أفضل دولة رئيسية من حيث الأداء على مؤشر MSCI في العالم هذا العام، وكانت أيضًا واحدة من أفضل الدول أداءً في العام الماضي"، وقاموا بترقية توصيتهم بشأن السوق السعودية إلى زيادة الوزن، قائلين: "نظرًا لأننا خفضنا الوزن منذ مايو 2020، فمن الواضح أننا أخطأنا في هذا الأمر".

ارتفع مؤشر "تداول" العام القياسي إلى أعلى مستوياته منذ 2006، على خلفية ارتفاع أسعار النفط، ووسط زيادة نشاط المستثمرين الأفراد. مع ذلك، لا يزال المؤشر أقل من أعلى مستوى قياسي له في عام 2006 بنسبة 42%، عندما ساهمت جهود دعم أسواق رأس المال للمساعدة في إعادة توزيع الثروة النفطية، إلى حد ما، في تأجيج فقاعة مضاربة قادها في الغالب المستثمرون الأفراد.