.
.
.
.
البورصة المصرية

سببان وراء خسائر مؤشر البورصة المصرية

شركة "الأوائل": بعض الأسهم انتقلت إلى "الجدول د" الممنوع من التداول بالهامش

نشر في: آخر تحديث:

وصف رئيس شركة الأوائل للاستشارات المالية، وائل عنبة، ما تشهده البورصة المصرية بأنه "تحول من قمة التفاؤل بتغطية كبيرة لطرح شركة "إي فاينانس" أمس الاثنين إلى قمة التشاؤم بعد مرور أول ساعة من جلسة اليوم الثلاثاء لسببين".

وشرح عنبة في مقابلة مع "العربية" أول الأسباب "قرار إدارة الهيئة بتحويل بعض الأسهم إلى جدول (د) الذي لا يحظى بالشراء بالهامش وتكون حدوده السعرية 5% هبوطا وصعودا، وهذا أدى لمبيعات مفرطة لأن الأسهم مشتراه بالمارجن، ولذلك الشركات تبيع هذا النوع من الأسهم باندفاع أدى لهبوطها 20% وانتقلت العدوى لتحدث موجة بيع هستيري في الأسهم المضاربية التي صعدت بقوة خلال الفترة الماضية بنسب 500%.

وقال إن السبب الثاني يتمثل في "إيقاف أكواد بعض المتعاملين نظرا لوجود مخالفات، وهذا ترك تأثيرا على بقية المضاربين، وحصل تراجع للمؤشر وإيقاف لمدة نص ساعة للتداولات، وهناك متعاملين آخرين خافوا من تكرار نفس المنع معهم" موضحاً أن الأسهم التي تحولت إلى جدول (د) هي شركات غير قيادية وهي كل من: "نيو داب، والمصرية الخليجية، والنصر للحاصلات الزراعية".

وأشار إلى عدم تأثر الشركات القيادية في الأحداث الجارية اليوم، إذ لم يهبط مؤشر الأسهم القيادية "إي جي إكس 30" الذي لم يهبط سوى 0.7% في مقابل هبوط لمؤشر "إي جي إكس 70" الذي هبط بنسبة 7% و"إي جي إكس 100" هبط 5% وهذا سبب إيقاف الجلسة.

وتوقع أن تظل هذه الضغوط من عمليات البيع تؤثر على الأسهم المضاربية لكن بحدة أقل مما جرى اليوم، بخاصة مع ترقب تداول سهم شركة "إي فاينانس" يوم غد الأربعاء، وهناك حصيلة للمكتتبين ستنعكس على شكل سيولة إيجابية تدعم أداء السوق.

وتسبب هبوط كبير في أحد مؤشرات البورصة المصرية "إي جي إكس 100" في أن تلجأ إدارة البورصة إلى وقف التداول لمدة نصف ساعة.

وبعد بداية خضراء، تحولت المؤشرات إلى المربع الأحمر بسبب مبيعات المتعاملين المصريين والأجانب، فيما مالت تعاملات المستثمرين العرب نحو الشراء ما تسبب في تقليص حدة تراجع المؤشرات.