.
.
.
.
الذهب

الذهب يصعد ويقترب من مستوى 1800 دولار مع تراجع الدولار

أوربكس للعربية: المركزي البريطاني هو الأقرب لبدء تشديد سياسته النقدية

نشر في: آخر تحديث:

قفزت أسعار الذهب حوالي 1% أثناء التعاملات الاثنين إذ عزز تراجع عوائد السندات الأميركية واستمرار القلق بشأن التضخم جاذبية المعدن النفيس كملاذ آمن قبيل اجتماعات لبنوك مركزية كبرى هذا الأسبوع.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.9% إلى 1807.90 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1418 بتوقيت غرينتش. وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.8% إلى 1810.50 دولار.

توقع المدير الإقليمي للمنطقة العربية في شركة "أوربكس" محمد المريري، في مقابلة مع "العربية" أن يكون المركزي البريطاني هو الأقرب لبدء تشديد سياسته النقدية، وبالتالي رفع الفائدة، وإنهاء برامج التحفيز، بما يؤثر على أداء الأسواق المالية.

هبطت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات إلى 1.6240% بعد أن سجلت أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 1.7% الأسبوع الماضي، وهو ما يقلص تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالمعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

ويترقب المستثمرون الآن اجتماعي البنكين المركزيين الياباني والأوروبي الخميس، وكذلك اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي يومي الثاني والثالث من نوفمبر /تشرين الثاني.

وسجل الذهب يوم الجمعة أعلى مستوى له منذ أوائل سبتمبر /أيلول قبل أن يتخلى عن بعض المكاسب على خلفية قول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول إنه يتعين على البنك المركزي الأميركي البدء في خفض مشترياته من الأصول.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 1.1% إلى 24.57 دولار للأوقية. وصعد كل من البلاتين والبلاديوم 1.3% إلى 1054.02 دولار.

في تداولات سابقة ارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1797.81 دولار للأوقية (الأونصة) خلال التعاملات. وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1%، إلى 1797.20 دولار.

وقال كايل رودا محلل الأسواق في آي.جي "يشهد الذهب بعض الزخم قصير الأجل، إذ يبحث بعض المستثمرين عن تحوط ضد التضخم ويرون أن الذهب من الأشياء المحتملة التي توفر ذلك"، مضيفا أن 1830 دولارا مستوى مقاومة رئيسي إذا تجاوز الذهب 1800 دولار.

لكن على المدى الطويل، قال رودا إن مسار الذهب يتوقف بشكل أساسي على كيفية تصرف البنوك المركزية لاحتواء التضخم.

غالبا ما يُعتبر الذهب تحوطا من التضخم، لكن تقليص التحفيز ورفع أسعار الفائدة يرفعان عوائد السندات الحكومية، مما يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.5 %، إلى 24.43 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين 0.2 %، إلى 1042.23 دولار، وزاد البلاديوم 0.6 %، إلى 2033.21 دولار.