.
.
.
.
عملات

جميع هذه العملات الرئيسية تتراجع مع هدوء نبرة البنوك المركزية

تراجع الدولار الأسترالي بعد تصريحات أقل تشددا من البنك المركزي

نشر في: آخر تحديث:

انخفض الدولار الأسترالي، الثلاثاء، بعد أن تحدث البنك المركزي الأسترالي بنبرة أقل تشددا من المتوقع في أول اجتماع ضمن سلسلة من اجتماعات البنوك المركزية هذا الأسبوع.

ينصب الاهتمام الآن على المجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) الذي يبدأ اجتماعات تستمر يومين يوم الثلاثاء، ومن المتوقع أن يعلن بدء تقليص التحفيز بشراء الأصول. ويستوعب السوق كذلك رفع سعر الفائدة في اجتماع البنك المركزي في إنجلترا يوم الخميس.

كان المستثمرون في الأسابيع الأخيرة يتوقعون موجة من تشديد السياسات النقدية متوقعة من البنوك المركزية، إذ يراهنون على أن صناع القرار قلقون من ارتفاع معدلات التضخم، بما يكفي لإنهاء عهد الفائدة المنخفضة في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا.

ولم يظهر البنك المركزي الأسترالي أي تشديد للسياسة النقدية مثلما كان متوقعا مما دفع الدولار الأسترالي للانخفاض 0.7% إلى 0.7462 دولار وهو أدنى مستوياته منذ 22 أكتوبر /تشرين الأول.

وأكد المركزي الأسترالي على أن التضخم ما زال منخفضا لكنه حذف توقعه السابق بأن الفائدة من المستبعد أن ترفع قبل 2024.

انخفض دولار نيوزيلاندا كذلك 0.2% إلى 0.7174 دولار. واستقر مؤشر الدولار عند 93.918 منخفضا 0.25% عن مستواه الاثنين عندما تراجع عن أعلى مستوياته في أسبوعين ونصف الأسبوع الذي بلغ 94.313.

وتراجع اليورو قليلا بنسبة 0.1% إلى 1.1596 دولار. كما تراجع الإسترليني 0.1% إلى 1.3651 دولار.

انخفض الدولار 0.3% ليسجل 113.62 ين مواصلا تماسكه دون أعلى مستوياته في أربع سنوات البالغ 114.695 الذي سجله يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول.