.
.
.
.
الدولار

الدولار يقترب من أدنى مستوى في شهر مقابل الين قبل اختبار التضخم

نشر في: آخر تحديث:

تحرك الدولار مقابل العملات الرئيسية، اليوم الأربعاء، بعد أن ضعف في الأيام الثلاثة الماضية، وتم تداوله بالقرب من أدنى مستوى في شهر واحد مقابل الين، حيث ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الأميركية للحصول على فكرة حول موعد رفع أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي.

كما استفاد الين باعتباره ملاذًا آمنًا من تراجع الأسهم العالمية عن ذروة قياسية، حيث أدى ارتفاع أسعار النفط إلى إذكاء مخاوف التضخم. وغذت المخاوف من عدوى محتملة لأزمة سوق العقارات في الصين البحث عن أصول أكثر أمانًا.

تراجع الدولار بشكل طفيف إلى 112.83 ين، مهددًا بالهبوط مرة أخرى إلى أدنى مستوى سجله يوم الثلاثاء عند 112.73، وهو مستوى شوهد آخر مرة في 11 أكتوبر. وعاد مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ستة منافسين، إلى 94.053 بعد أن انخفض من أعلى مستوى له في أكثر من عام عند 94.634، والذي تم الوصول إليه لفترة وجيزة يوم الجمعة.

وتراجع اليورو بنسبة 0.13% إلى 1.15805 دولار، لكنه احتفظ بمعظم مكاسب الثلاثة أيام، التي جعلته يقترب من أعلى مستوى خلال الشهر عند 1.16165 دولار.

من المقرر إصدار بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأميركي لشهر أكتوبر في وقت لاحق من اليوم. ويتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت رويترز آراءهم ارتفاعا بنسبة 0.4% في مؤشر أكتوبر، متسارعًا من ارتفاع بنسبة 0.2% في الشهر السابق، مع اكتساب المقياس الأساسي السنوي الذي تتم مراقبته عن كثب 0.3 نقطة مئوية إلى 4.3%، وهو أعلى بكثير من هدف مجلس الاحتياطي الفيدرالي عند 2%.

وتخضع قراءات التضخم العالمية للتدقيق بحثًا عن ما إذا كانت ضغوط الأسعار المتزايدة تتسارع أو تظهر علامات على التراجع، حيث لا يزال صانعو السياسة في الاحتياطي الفيدرالي وبنوك مركزية أخرى متمسكين إلى حد كبير بالرأي القائل بأن الأسعار المرتفعة الحالية ستكون مؤقتة.