.
.
.
.
وول ستريت

هبوط مؤشرات وول ستريت مع قلق رفع الفائدة وتفشي أوميكرون

مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للمؤسسات المالية والمصرفية يوسع المكاسب الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:

أنهت بورصة وول ستريت الأسبوع الأول من العام الجديد بخسائر يومية وأسبوعية في ظل قلق المستثمرين بشأن زيادة تلوح في الأفق لأسعار الفائدة الأميركية والتطورات حول انتشار المتحور أوميكرون.

وأغلق مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وناسداك على انخفاض الجمعة، حيث أجج أحدث تقرير للتوظيف في الولايات المتحدة مخاوف المستثمرين بشأن اقتراب مجلس الاحتياطي الفيدرالي من رفع أسعار الفائدة للتصدي للتضخم.

قاد قطاعا السلع الكمالية والتكنولوجيا الانخفاض على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الجمعة، بينما وسع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للمؤسسات المالية والمصرفية المكاسب الأخيرة.

دعم ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية أسهم البنوك. وكانت عوائد السندات لأجل 10 سنوات قد سجلت أعلى مستوياتها منذ يناير /كانون الثاني 2020.

وبحسب بيانات أولية، أنهى المؤشر ستاندرد آند بورز 500 جلسة التداول منخفضا 19.00 نقطة أو 0.42% عند 4676.51 نقطة، فيما تراجع مؤشر ناسداك المجمع 146.29 نقطة أو 0.98% إلى 14934.57 نقطة. وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 8.27 نقطة أو 0.02% إلى 36228.20 نقطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة