روسيا و أوكرانيا

البلاديوم يواصل الصعود مع تنامي القلق بشأن إمدادات روسيا

تراجع الذهب مع ارتفاع عائدات السندات الأميركية والدولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

واصل البلاديوم ارتفاعه للجلسة الثالثة على التوالي اليوم، بعد أن أدت العقوبات التي فرضت على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا إلى تفاقم المخاوف المتعلقة بالإمدادات، بينما تراجع الذهب مع ارتفاع عائدات السندات الأميركية والدولار.

وأفادت وكالة "رويترز"، بأن البلاديوم صعد 1% مسجلا 2604.61 دولار، بعد أن ارتفع أمس إلى أعلى مستوى له منذ يوليو، مسجلا 2722.79 دولار، مشيرة إلى أن شركات تصنيع السيارات تستخدم البلاديوم في محولات لكبح الانبعاثات الضارة.

وصعّدت دول غربية من العقوبات المفروضة على روسيا، التي تنتج نحو 40% من البلاديوم في العالم، وشملت تلك العقوبات إقصاء بعض البنوك الروسية عن نظام المدفوعات العالمية "سويفت".

وقال المستشار لدى "كوانتيتيف كوموديتي ريسيرش"، بيتر فيرتغ، إن العقوبات ستؤثر على إمدادات البلاديوم للسوق العالمية، مضيفا أن الأسعار لم تصل لذروتها بعد.

ووصل مؤشر الدولار الأميركي لأعلى مستوى منذ مايو 2020، مما أدى إلى تراجع طفيف في الذهب إذ جعل ذلك المعدن الأصفر أكثر تكلفة للمشترين في الخارج.

كما ارتفعت عائدات السندات الأميركية لأجل 10 سنوات، مما دفع بعض المستثمرين للإحجام عن حيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 1% إلى 1924.00 دولار للأوقية، فيما تراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.4% إلى 1935.60 دولار للأوقية.

لكن فيرتغ، قال إن هذه الضغوط على الذهب هي مسار تصحيحي بسيط، وهناك "الكثير من المفاجآت السياسية التي قد تدعم سعر الذهب" مع احتمال مزيد من التدخل الغربي في الأزمة الأوكرانية.

وبالنسبة للمعادن الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.6% إلى 24.97 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاتين 0.9% إلى 1062.74 دولار للأوقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة