اقتصاد اليابان

بعد سنوات من القوة.. عملة الملاذ اليابانية تهوي إلى أدنى مستوى في 20 عاماً

فقد الين 10% من قيمته مقابل الدولار في 2021

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

وصل الين إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار خلال عقدين من الزمن، اليوم الأربعاء، مواصلاً سلسلة الانخفاضات الأخيرة مع اتساع الفجوة بين السياسة النقدية المتساهلة للغاية في اليابان وتشديد الفيدرالي الأميركي.

على الرغم من كونها تعتبر تقليديًا عملة ملاذ آمن، إلا أن حالة عدم اليقين التي غذتها الحرب الروسية في أوكرانيا لم تخلق زخما على الين. بدلاً من ذلك، أدت تحركات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي نحو سياسة نقدية أكثر تشددا وصدمة ارتفاع أسعار النفط في اليابان - وهي مستورد رئيسي للوقود الأحفوري - إلى دفع العملة للانخفاض، كما يقول المحللون.

بلغ الدولار 126 ينا في حوالي الساعة 0630 بتوقيت غرينتش اليوم الأربعاء، وهو أدنى سعر منذ العام 2002.

قالت المجموعة المصرفية الهولندية "آي إن جي" في تعليق نُشر الأسبوع الماضي: "كان الين الياباني من أضعف العملات هذا العام".

وأضافت: "كان السبب وراء ذلك، موجة التشديد من بنك الاحتياطي الفيدرالي، وتشاؤم بنك اليابان، وصدمة معدلات التبادل التجاري السلبية للبلاد بصفتها مستوردًا رئيسيًا للوقود الأحفوري".

فقد الين بالفعل 10% من قيمته مقابل الدولار في العام 2021 بعد أربع سنوات من القوة.

ولم يعلق رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا بشكل مباشر على انخفاض الين عندما سئل عن ذلك يوم أمس الثلاثاء، لكنه شدد على أهمية الاستقرار في أسعار الصرف الأجنبي.

وقال: "سأمتنع عن التعليق على مستوى أسعار الصرف، لكن استقرارها مهم وأعتقد أن التقلبات السريعة غير مرغوب فيها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة