الدولار

الدولار يصعد لأعلى مستوى في 20 عاماً وسط ارتفاع الفائدة

ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأميركية مقابل 6 عملات رئيسية بنحو 9% هذا العام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

سجل الدولار أعلى مستوياته في عقدين، اليوم الاثنين، مع بحث المستثمرين عن الأمان والعائد في مواجهة القلق المتزايد بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وارتفاع أسعار الفائدة.

أدى ارتفاع التضخم، والحرب في أوكرانيا، وتشديد عمليات الإغلاق ضد تفشي كوفيد-19 في بكين وشنغهاي، إلى ترك المستثمرين في حالة عدم يقين، لكنهم في المقابل على يقين من أن أسعار الفائدة في الولايات المتحدة آخذة في الارتفاع.

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية، بنحو 9٪ هذا العام، وسجل أعلى مستوى له منذ أواخر العام 2002 اليوم الاثنين عند 104.090.

وهبط الدولار الأسترالي الذي يتأثر بالنمو بنسبة 1٪ إلى 0.6999 دولار، وهو أدنى مستوى منذ فبراير. فيما وصل الجنيه الإسترليني والدولار النيوزيلاندي إلى أدنى مستوياتهما في 22 شهرًا، في حين كان اليورو والين أعلى بقليل من الانخفاضات الرئيسية الأخيرة.

تأتي مكاسب الدولار مقابل تراجع أسواق الأسهم، وارتفع 0.3% إلى أعلى مستوياته منذ 2019 مقابل الفرنك السويسري. كما ارتفع بنسبة 0.4٪ وقرب أعلى مستوى خلال عقدين من الزمن عند 131.00 ين، واختبر القمم الأخيرة عند 1.0508 دولار لكل يورو.

قال المحللون الاستراتيجيون في NatWest Markets في مذكرة: "التحركات في أسعار الفائدة الأميركية ليست هي الداعم الوحيد للدولار".

وأضافوا: "مخاطر تراجع النمو العالمي الناشئة عن أوكرانيا والصين هي أكثر إلحاحًا بالنسبة لأوروبا وآسيا مقارنة بالولايات المتحدة، مما يخلق جوًا من استثنائية الدولار على غرار 2018".

أظهرت بيانات التجارة في الصين استقرار الواردات في أبريل، وارتفاع الصادرات بنسبة 3.9٪. كان ذلك أفضل بقليل من المتوقع، لكنه لم يساعد كثيرا اليوان الذي تراجع إلى أدنى مستوى له في 18 شهرا عند 6.7260 للدولار مع تشديد عمليات الإغلاق في شنغهاي.

وارتفع العائد على السندات الحكومية الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات، بشكل قوي بـ163 نقطة أساس هذا العام، وهو ما يدعم صعود الدولار معه.

كان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي رفع سعر الفائدة القياسي بمقدار 50 نقطة أساس الأسبوع الماضي، وعززت بيانات الوظائف القوية الرهانات على المزيد من الزيادات الكبيرة، مع التركيز على أرقام التضخم يوم الأربعاء.

من ناحية أخرى، تعرضت العملات المشفرة لضربة من هروب المستثمرين من الأصول الخطرة، وكانت عملة بيتكوين تتكبد الخسائر نهاية الأسبوع وهي قرب أدنى مستوياتها لهذا العام عند 33500 دولار، بينما إيثر، التي انخفضت بنسبة 4٪ يوم الأحد، عند 2440 دولارًا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة